محليات

فضائح قطاع المواد المائية بخنشلة تتوالـى

تلاعبات خطيرة واختلاسات في مشروع "حفر آبار" بالمنطقة الجنوبية

كشفت مصادر مطلعة لـ”الأوراس نيوز” عن وجود تلاعبات خطيرة في مشروع حفر آبار عميقة بالمنطقة الجنوبية بولاية خنشلة والتي انطلقت الأشغال بها منذ قرابة سنة 2014  في إطار سياسية الدعم الفلاحي الذي تقدمه الدولة لفلاحي وسكان المنطقة الجنوبية.

ويتعلق الأمر بوجود عملية تحايل وتزوير في هذا المشروع الذي تشرف على انجازه شركة صينية إذ تضمنت الصفقة الخاصة به حفر الآبار على عمق 500 متر في حين تتم عملية الحفر مابين 400 إلى 420 متر لأهداف تدخل في إطار الاختلاس، وقد طلب من رئيس بلدية بابار السابق عبد الحميد بوعلاق وخلال عهدته رفع شكوى إلى وكيل الجمهورية الذي فتح بدوره تحقيقا حول القضية ليتم خلال سنة 2016 غلق التحقيق بتدخل من الوالي السابق حمو بكوش لدى النائب العام، لتظل منسية إلى يومنا هذا حيث بلغت نسبة الانجاز نهايتها.

وخلال اتصال لنا برئيس البلدية السابق أكد لنا القضية تعتبر فضيحة أخرى تمس قطاع الموارد المائية بتواطؤ من رئيس الفرع ببابار، ما يستدعي فعلا دق ناقوس الخطر حول الاختلاسات الخطيرة الحاصلة في القطاع الذي عرف مؤخرا عدة شكاوى على رأسها الشكوى التي رفعتها مؤسسة خاصة ضد القطاع مطالبة بفتح تحقيقات في ملفات الفساد الحاصلة به، والتي تطرقت لها الأوراس نيوز في إعداد سابقة حيث تضمنت الشكوى اتهامات خطيرة بالتلاعب بالمال العام وإسرافه بصفقات ومشاريع مشبوهة ومتلاعب بها.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق