إسلاميات

فضائل يوم الجمعة

زاوية من نور

يوم الجمعة هو يوم عظيم مبارك هو خير الأيام وسيدها وهو أعظم الأيام عند الله سبحانه وتعالى وأعلاها، فضله الله على سائر الأيام وميزه بكثير من المزايا والخصائص العظام حتى عد الإمام ابن القيم رحمه الله ليوم الجمعة أكثر من ثلاثين مزية وفضيلة.

فهو يوم عيدنا الأسبوعي الذي ميزنا الله سبحانه وتعالى به وجعله لنا عيدا وجعل لليهود السبت وجعل للنصارى الأحد ولهذا نهينا عن صيام يوم الجمعة لمن أراد صومه منفردا.

كما أن يوم الجمعة هو يوم المزيد الذي قال الله سبحانه وتعالى فيه عن أهل الجنة ﴿ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ﴾ قال أنس رضي الله عنه وأرضاه يتجلى لهم الله في كل جمعة.

ومن الأحاديث العظيمة التي بينت فضل يوم الجمعة وذكرت مزاياه الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ، وَفِيهِ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ، وَفِيهِ أُخْرِجَ مِنْهَا».

فهذا الحديث بين فيه النبي صلى الله عليه وسلم أن يوم الجمعة هو خير الأيام وذكر أنه كان فيه خلق آدم وفيه دخل الجنة وخرج منها.

وعن أوس بن أوس: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إِنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ عَلَيْهِ السَّلَام، وَفِيهِ قُبِضَ، وَفِيهِ النَّفْخَةُ، وَفِيهِ الصَّعْقَةُ، فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنْ الصَّلَاةِ فَإِنَّ صَلَاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَكَيْفَ تُعْرَضُ صَلاتُنَا عَلَيْكَ وَقَدْ أَرَمْتَ – أَيْ بَلِيتَ – قَالَ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ حَرَّمَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ تَأْكُلَ أَجْسَادَ الأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمْ السَّلام ). رواه أبو داود وصححه ابن القيم.

وجاء من فضائله أن فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه إياه وأشار النبي صلى الله عليه وسلم بيده يقللها، وأكثر العلماء على أنها الساعة الأخيرة من يوم الجمعة.

وللجمعة فضائل أخرى كثيرة جدا ليس بوسعنا أن نمر عليها كلها فهي أكثر من أن تحصر ولا ننسى أن فضل الله عظيم ورحمة الله واسعة وأجوره كبيرة وكثيرة ومباركة وليس على الإنسان فقط إلا أن يشمر ويسارع ويسابق ﴿ سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴾ [الحديد: 21].

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.