محليات

فلاحون يسقون محاصيلهم بمياه قذرة في منعة

السكان يخرجون عن صمتهم

رفع سكان التجمع السكاني شالمة ببلدية منعة شكوى للسلطات المحلية بسبب الوضع الخطير الذي بات يهدد سكان التجمع والتجمعات المجاورة له جراء اختلاط مياه المنبع الرئيسي الذي يستعمله فلاحو المنطقة في سقي أراضيهم الزراعية بمياه الصرف الصحي المنبثقة من القنوات المهترئة حيث أدي هذا المشكل إلى ظهور مشاكل صحية بالإضافة إلى الإضرار بالأراضي الفلاحية.

واقع مزري تعيشه الكثير من البلديات عبر تراب ولاية باتنة بسبب اهتراء قنوات الصرف الصحي وعدم تجديدها الأمر الذي غالبا ما يؤدي إلى اختلاط المياه الملوثة إما بالماء الشروب والمستعمل للغسيل والأغراض المنزلية وإما بمياه السقي التي يستعملها الفلاحون لسقي محاصيلهم على غرار فلاحو التجمع السكاني شالمة الذين لا زالوا يعانون الأمرين بسبب هذه الظاهرة البيئية الخطيرة التي تنذر بحدوث كارثة خطيرة العواقب حيث أكد السكان في ذات السياق بأنهم توجهوا بعديد الشكاوى للسلطات المحلية التي لم تكلف نفسها عناء القدوم للمكان المتضرر والوقوف على حجم الكارثة ومحاولة إيجاد حل جذري لها ينهي معانات سكان ذاقوا ذرعا بإهمال انشغالاتهم الملحة.

كما أكد المتضررون بأن الأزمة باتت تهدد كل يوم بانتشار الأمراض المزمنة والقاتلة جراء التلوث البيئي الحاصل على غرار الأمراض الطفيلية والسرطانات والربو والحساسية والأمراض الجلدية إضافة إلى تلف مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية بسبب عزوف الفلاحين عن سقيها بمياه المنبع الملوثة بمياه الصرف الصحي.

وعلى ضوء هذا الوضع الكارثي والمزري يطالب سكان شالمة السلطات بالتدخل العاجل لترميم وحماية المنبع الذي يعتبر المصدر الوحيد للمياه التي يسقون بهم أراضيهم الفلاحية التي تعتبر بدورها مصدر رزقهم الوحيد.

إيمــان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق