محليات

فلاحون يشتكون البيراقراطية المفروضة للحصول على البذور

بعد أن تحولت السوق السوداء إلى ملاذهم الوحيد

طالب فلاحو الجهتين الشرقية والجنوبية لولاية سطيف بضرورة فتح مراكز لتوزيع البذور لتقريب الخدمة من الفلاح وتسهيل عملية اقتنائها خلال الفترة الحالية تزامنا مع بداية حملة الحرث والبذر، وطالب الفلاحون بإستغلال مخازن جمع المحاصيل وقت الحصاد من أجل توزيع البذور وقت الحرث أو على الأقل فتح مركزين أو ثلاثة ببلديات عين ولمان، صالح باي، عين أزال وحمام السخنة للتخفيف من معاناتهم.

ويشتكي الفلاحون في الجهة الشرقية والجنوبية من الولاية من كون مصلحة الحبوب والبقول الجافة تفرض عليهم التنقل منذ سنوات إلى سطيف أو رأس الماء لسحب الحبوب ووفق برنامج لا يساعد الفلاحين القادمين من أقصى جنوب الولاية خاصة أن هذه الإجراءات تسببت في حرمان العديد منهم من الحصول على الحبوب ذات النوعية الجيدة مما أجبرهم على التوجه إلى السوق السوداء من أجل إقتنائها وبأسعار مرتفعة.

وفي ظل إقتراب موعد طرح البذور فقد طالب الفلاحون بإنهاء العراقيل البيروقراطية التي تواجههم حسب تصريحاتهم خاصة أن العديد منهم حرموا من الإستفادة من حصتهم من البذور خلال السنة الفارطة بسبب الطوابير اليومية التي عرفتها دواوين الحبوب والبقول الجافة، حيث يبقى من الضروري توفير النوعيات الجيدة وبكميات كبيرة لتلبية الطلب المتزايد.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق