محليات

فلاحو وادي الشعبة بباتنة يطالبون بتدخل الوالي وتجديد تراخيص حفر الآبار

منددين بسياسة البيروقراطية في منح التراخيص

ناشد فلاحو قرية لمبريدي بوادي الشعبة، والي ولاية باتنة للتدخل العاجل وإيجاد حل لمشكلة البيروقراطية التي طغت على منح التراخيص وتجديدها والخاصة بحفر الآبار العميقة بهدف سقي المحاصيل بذات البلدية.

حيث وفي رسالة –حازت الأوراس نيوز على نسخة منها-، كشف احد الفلاحين عن تعرضه للإقصاء من قبل أعضاء المجلس الشعبي البلدي لبلدية وادي الشعبة بعد تماطلهم في إرسال ملفه الخاص بتجديد رخصة حفر بئر عميقة لغرض السقي لمديرية الري، وذلك لأسباب يجهلها المعني الذي ناشد السلطات المحلية بالتدخل وحماية محصوله من الجفاف خاصة انه يلجأ إلى اقتناء صهاريج المياه بتكاليف باهظة من أجل عملية السقي وهو ما يفتقر إليه في الوقت الحالي بالنظر إلى الوضعية الاجتماعية التي يعيشها.

هذا وكان فلاحو قرية لامبيريدي، قد طالبوا في وقت سابق تدخل والي الولاية لإيجاد حل سريع بمنح رخص حفر الآبار وتجديدها، خاصة أن المماطلة التي تنتهجها بعض الأطراف لا طائل منها، بعدما استفاد العديد من الأشخاص من هذه الرخص بكل سهولة واستفادوا بالإضافة لذلك، من توصيلات الكهرباء رغم اعتدائهم الصارخ على أملاك الدولة ـ حسبما جاء في الرسالة-، وهو ما يعكس البيروقراطية التي لا تزال تطغى على المعاملات الإدارية في البلديات ومختلف الإدارات.

من جهته، ناشد الفلاحون السلطات المحلية بضرورة التدخل ومنح تصريح للأراضي المحروثة من قبل السلطات البلدية والتي عطلت مصالح الفلاحين الذين وجدوا صعوبة في تصريف منتوجاتهم من القمح والشعير وهو ما يهدد بتلافها وكسادها إذا ما بقيت دون تسويق.

فوزية قربع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق