دولي

فلسطينيون في القدس يتضامنون مع الشيخ عكرمة صبري

بعد قرار إسرائيل إبعاده عن المسجد الأقصى 4 شهور

تظاهر عشرات الفلسطينيين في مدينة القدس، أمس، أمام منزل خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، احتجاجًا على قرار إسرائيل إبعاده عن المسجد الأقصى 4 شهور.

وفي وقت سابق، سلمت الشرطة الإسرائيلية، الشيخ عكرمة، قرارًا بالإبعاد، حيث أفاد شهود عيان، بأن المتظاهرين رفعوا لافتات كُتب عليها “لا لتكميم أفواه علمائنا وإبعادهم عن مقدساتنا”، “كلنا الشيخ عكرمة”، “عار على قوم يهان عالمهم ولا يغضبون”، و”لا لإبعاد شيوخ الأقصى”.

بدوره، قال الشيخ صبري، وهو رئيس الهيئة الإسلامية العليا (هيئة دينية غير حكومية) إن سياسة الإبعاد ظالمة غير قانونية وغير حضارية، فلا توجد دولة في العالم تستخدم هذا الأسلوب وتمنع الناس من الذهاب إلى أماكن عبادتهم، مضيفا أن هذا إجراء تعسفي انتقامي يدل على إطماع سلطات الاحتلال في المسجد، مؤكدا أن هذه الإجراءات لن تثني الفلسطينيين عن الدفاع على الأقصى.

وهذا قرار الإبعاد الثاني لخطيب الأقصى، خلال أقل من أسبوع، حيث سلمت الشرطة الإسرائيلية الشيخ صبري، الأحد الماضي قرارا بإبعاده عن الأقصى لمدة أسبوع، لكنه رفض القرار، وأدى صلاة الجمعة داخل المسجد، كما أن هذه ليست المرة الأولى التي تبعد فيها الشرطة الإسرائيلية الشيخ صبري عن المسجد الأقصى، كما حققت معه عدة مرات خلال السنوات الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق