الأورس بلوس

فنادق باتنة للنوم وليس السياحة

بما فيها نزل شليا الذي يعد نموذجا في باتنة ذو الطابع العمراني القديم لم يعصرن الى اليوم بفعل تأخر مشاريع اعادة تأهيله، مازالت كل فنادق الولاية الاربعة عشر لا ترقى لمستوى السياحة رغم استحداث مخطط الجودة، فلا خدمات الإيواء التي تعد جوهر الخدمة الفندقية بأنواعها مميزة سواء في الغرف أو قاعات الاستقبال والترفيه وغيرها، وهو ما جعل لجنة السياحة في تقريرها الولائي تحث بإلحاح على مسيري ومالكي هذه الفنادق بحتمية مواكبة المعايير الاحترافية على الاقل مثل مواصفات فنادق العاصمة ووهران وسطيف مما يستوجب الزام هؤلاء المستثمرين بدفتر شروط يراعي ويحترم مخطط الجودة والنوعية السياحي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق