ثقافة

فنانون تشكيليون ومصورون فوتوغرافيون ينضمون معرضا فنيا خيريا بباتنة

تحت شعار "لك مني قلم ولي منك قلم"

احتضنت نهاية الأسبوع المنصرم، صالة المعارض بدار الثقافة محمد العيد آل خليفة بباتنة معرضا للفن التشكيلي والصورة الفوتوغرافية بمشاركة 08 فنانين تشكيليين و06 مصورين فوتوغرافيين من ولاية باتنة، حيث عرف المعرض إقبالا كبيرا من طرف الزوار خاصة أن الغرض منه هو خيري بالدرجة الأولى ويرمي إلى جمع كميات من الأدوات المدرسية من الزوار المتبرعين ليتم توزيعها على التلاميذ الفقراء مع اقتراب موعد الدخول المدرسي تحت شعار “لك مني فن ولي منك قلم”.

المبادرة كانت فرصة لعديد الفنانين الهواة والمحترفين لعرض أحدث أعمالهم الفنية في حقل الرسم والصورة وذلك ما علل الثراء الكبير في الموضوعات الفنية المعروضة على غرار البورتريهات ولوحات الطبيعة الصامتة، والفن التجريدي التي استعمل فيها الفنانون مختلف التقنيات وأدوات الرسم منها أقلام الرصاص والأقلام الملونة والألوان المائية وغيرها من الأدوات.

وفي ذات الصدد أعربت كعنيت فاتم طالبة طب وفنانة تشكيلية هاوية عن أسفها من الوضع الذي يعيشه الفنان في ولاية باتنة التي تعرف حسبها ركودا في الجانب الثقافي خاصة في حقل الرسم والفن التشكيلي الذي لم يجد الدعم المناسب، بالإضافة إلى عزوف معظم المواطنين عن زيارة المعارض الفنية وتشجيع الفنانين نظرا لتفضيلهم صنوفا أخرى من الفنون على غرار الموسيقى، والحفلات الغنائية والرقص، وذلك ما يقزم من مكانة الرسم والفن التشكيلي في الجزائر بصفة عامة وفي ولاية باتنة على وجه الخصوص.

هذا الواقع المؤسف للفن يؤكده بدوره الفنان يونس بوعلي الذي لم يتخلى عن حلمه في إقامة معارض عالمية والاستماتة في صقل موهبته الفنية على الرغم من كونه مهندس دولة في الإعلام الآلي وهو الآن بصدد الدراسة لنيل شهادة الدكتوراه في ذات الاختصاص، حيث صرح هذا الأخير بأن الفن هو القدرة على استنطاق الذات والقدرة على توثيق الواقع ومكنونات النفس بإبداعية وذلك ما جعله مؤمنا بموهبته عازما على صقلها والتمسك بها للوصول إلى العالمية من خلال لوحاته التي تندرج ضمن فن الواقعية المفرطة، أما بالنسبة للمصور الفوتوغرافي دمبري محمد مصعب فقد صرح هو الآخر بأنه يمارس هواية التصوير الفوتوغرافي منذ الصغر قبل أن يحترفها منذ سنوات باحترافه لتقنيات التصوير، مضيفا بأن هذا المجال أصبح ذو مكانة عالمية هامة نظرا لاستعمال الصورة في مجالات عديدة غير الجانب الفني لها.

ايمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق