محليات

فوضى العمران تؤرق سكان حي ثليجان بقلب سطيف

ينتظرون تنفيذ أحكام العدالة

يشتكي سكان حي ثليجان بقلب مدينة سطيف، من تغيير طابع الحي السكني لصالح رجال الأعمال والتجار والسماسرة الذين شيدوا ترقيات عقارية دون مراعاة قواعد التهيئة العمرانية، كما تحايلوا على الدولة في بداية الأشغال بكون المشروع سكن فردي ليتحول بعدها إلى ترقية عقارية في ظروف غامضة، وهذا ما يعد خرقا لأحكام القانون 90/29، كون الحي لا يمكن أن تتجاوز بناياته الطابقين، غير أن رخص البناء المخالفة للقانون تم إعطاءها لمرقين وهميين لناء سكنات ط أ+05+ قبو، ويتعمدون أن يكون الطابق الأول  بنحو 06 أمتار عوض 04 أمتار كما هو مفروض قانونا، وهذا للاستفادة من طابق أخر بطريقة تحايلية.

وتم في وقت سابق منح الكثير من القرارات ورخص البناء من أجل تشييد مساكن فردية على شكل عمارات شاهقة، حيث استفاد الكثير من المرقين العقاريين من رخص بناء بتواطؤ مفضوح حسب المواطنين مع الأميار السابقين ورؤساء مصالحهم وهو الأمر الذي تسبب في حصول فوضى عارمة في العمران بمختلف الأحياء، وهذا في الوقت الذي لم نتمكن من الحصول على رأي مصالح بلدية سطيف حول هذه القضية.

وعرفت محكمة سطيف الكثير من القضايا التي تأسس فيها سكان وجمعية الحي، التي تمكنت من كسب عدة قضايا، لكن تعذر تنفيذ هذه القرارات القضائية لأسباب عديدة منها النفوذ والضغوطات الممارسة في الفترة السابقة، لتبقى أمال السكان معلقة على تنفيذ هذه القرارات في أقرب وقت خاصة بعد التغييرات التي حصلت مؤخرا وتحرر جهاز العدالة.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق