محليات

فوضى في بيع الكتــاب المدرسي بأم البواقي

بعد أن رفض المقتصدون بيعه للتلاميذ

اختتمت أمس، فعاليات معرض بيع الكتاب المدرسي بدار الثقافة نوار بوبكر الذي افتتحت أبوابه لصالح أولياء وتلاميذ 551 مؤسسة تربوية المتواجدة عبر مختلف بلديات ودوائر الولية منذ الفاتح من شهر سبتمبر.

وقد تميز المعرض بفوضى عارمة جراء سوء التنظيم والنقص الكبير في توجيه الزوار، في ظل غياب إشارات التوجيه والتدليل للكتب المراد اقتناؤها، كما لا تعرف من أين المدخل ولا تعرف أين هو المخرج في خضم الأعداد الكبيرة من الوافدين من أولياء وتلاميذ.

هذا وقد تم بيع ما يقارب 1000 كتاب يوميا عن كل عنوان حسب ما  ذكر لنا مصدرنا، مع عرض جميع عناوين المواد التعليمية من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الثانوية بكل شعبها مع العلم أن ولاية أم البواقي قد استفادت من 1.6مليون كتاب أي بنسبة 106%.

وخلال اتصالنا بمدير المركز السيد فرحاتي لمعرفة أسباب هذه الفوضى وهذه الأعداد الكبيرة من الزوار للمعرض، فرد ذلك إلى عدة أسباب، أولها هو عدم وجود الكتاب المدرسي بمكتبات الخواص، والنقطة السوداء الثانية هو رفض مقتصدو المتوسطات والثانويات تحمل مسؤولية  بيع الكتاب المدرسي  للتلاميذ بحجة عدم استجابة الوزارة لمطالبهم منذ السنة الماضية والمشكل لا زال مطروحا.

وأكد السيد قادري ياسين مسير المخزونات على فتح نقطة بيع دائمة بالمركز بهدف تمكين التلاميذ من الكتاب في كل الأوقات، وهي مبادرة تستحق التقدير مؤكدا أن كل العناوين متوفرة على مستوى المركز، وأضاف مدير المركز  لو يسمح لنا بالبيع لمكتبات الخواص لا زال المشكل ولا ينتقل الأولياء من بعض الدوائر البعيدة كسوق نعمان وبعض بلدياتها آو دائرة مسكيانة الواقعة في حدود تبسة من اجل شراء كتاب.

وفي حديثنا مع أحد الأولياء الذي وجدناه داخل المعرض والذي قدم من بئر الشهداء وهي أخر بلدية بالحدود الغربية من الولاية لشراء مجموعة من الكتب لأبنائه، فلم يخفي معاناته خلال رحلته الشاقة من أجل الظفر بكتب لأبنائه  ووسيلة انتقاله هي الحافلة، قائلا تصوروا كيف لي أن احمل هذه الرزمة إلى غاية  محطة المسافرين .

لمودع. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق