محليات

فوضى في قطاع النقل بعين الكبيــرة

ُيجدون صعوبة كبيرة في التنقل

يعرف قطاع النقل ببلدية عين الكبيرة شمال ولاية سطيف، فوضى كبيرة أنجر عنها معاناة كبيرة للمواطنين الذين يجدون صعوبات كبيرة في الالتحاق بمناصب عملهم وقضاء حاجياتهم وهذا في ظل التداخل في الخطوط وغياب النقل الحضري في أغلب مناطق هذه البلدية على غرار مناطق القرارة، بورقازن، الطلالعة، الباهية، القطار وعين الطويلة والتي يضطر قاطنوها إلى الاستعانة بسيارات “الفرود” في التنقل اليومي في ظل غياب تام لوسائل النقل على غرار الحافلات وسيارات الأجرة.

وأعرب العديد من المواطنين عن امتعاضهم من التسيير العشوائي لملف النقل وهذا من خلال التشبع الكبير الذي تعرفه بعض الخطوط الحضرية في وقت تغيب تماما في مناطق أخرى وذات كثافة سكانية كبيرة، فيما يبقى مشكل سيارات الأجرة مطروحا إلى اليوم خاصة مع دخول السائقين في إضراب عن العمل منذ قرابة الأسبوعين بسبب تغيير موقف ركن سياراتهم.

ومن المشاكل التي طرحا مواطنو المنطقة هو المتاعب الكبيرة التي يجدونها للوصال إلى عاصمة الولاية في ظل المشكل الحاصل بين خطوط النقل التي تربط بين عين الكبيرة وسطيف إضافة إلى تلك التي تربط بين بابور وعاصمة الولاية وتمر بعين الكبيرة حيث يبقى من الضروري إعادة النظر في طريقة عمل الناقلين، وفي الجهة المقابلة اعترف مسؤولو بلدية عين الكبيرة بمشكل التداخل في الخطوط واعدين بإجراء دراسة جديدة لخطوط النقل الحضري وشبه الحضري بالتنسيق مع مديرية النقل من أجل حل هذا المشكل.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق