محليات

فيضانات الأودية تتسبب في قطع الطرقات بخنشلة

مطالب بتدعيم الطريق الولائي بين سيّار والميتة بمنشآت فنية

يشهد الطريق الولائي رقم 8 الرابط بين سيار والصحراء الميتة جنوب خنشلة، خلال التقلبات الجوية تعطل في حركة السير بسبب جريان الأودية وهو ما يتسبب في غلق حركة السير أمام مستعملي هذا الطريق لاسيما لفلاحي المنطقة الجنوبية، الأمر الذي يجعل مستعملو هذا الطريق يركنون مركباتهم بعيدا عن الوادي خشية وقوع حوادث مميتة بفعل السيول الجارفة التي تشهدها المنطقة.

ورغم تسجيل السنة الماضية خسائر بشرية ومادية كبيرة على مستوى هذا المحور الرئيسي الذي يربط بلدية جلال مركز بدائرة ششار ومنها نحو مقر عاصمة الولاية، إلا أن السلطات المحلية تجاهلت هذا الأمر بصفة نهائية وعجزت عن إيجاد حلول بديلة لحماية الساكنة وأصحاب المركبات من سيول وجريان هذه الأودية الذي يعتبر من أحد أكبر روافد واد لعرب بالمنطقة الجنوبية والذي يصل امتداده نحو ولايتي بسكرة ووادي سوف التي لها حدود جغرافية مع إقليم ولاية خنشلة، حيث ناشد سكان المنطقة السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من أجل بتدعيم هذا الطريق الولائي بين سيار والميتة بمنشآت فنية لاسيما بالحجر الكيلومتري رقم تسعة.
وعليه ناشد السكان بتدخل والي ولاية خنشلة من أجل برمجة مشروع إستعجالي لحماية المدينة من خطر الفيضانات وتدعيم التجمعات السكانية بمشاريع التجديد الريفي المتمثلة في بناء جدران استنادية على محيط الأودية والمجاري المائية والتفكير بجدية في تدعيم شبكة الطرقات بالمنطقة الجنوبية، وفي ردها عن هذا الانشغال أكدت مديرية الأشغال العمومية لولاية خنشلة أنه تم تخصيص غلاف مالي لمشروع إنجاز منشآت فنية على مستوى النقطة الكيلومترية رقم ثمانية بالطريق الولائي بين سيار والميتة، حيث تم الإعلان عن الصفقة وسيتم خلال الأيام القادمة فتح العروض واختيار مؤسسة الإنجاز للانطلاق قريبا في أشغال هذا المشروع بجنوب خنشلة.

جريدي. خ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق