مجتمع

فيلات فخمة تنافس قاعات الحفلات والأعراس

لجأ العديد من أصحاب الفيلات والمنازل الفاخرة بولاية سطيف، إلى كراء هذه الفيلات والمنازل للراغبين في إقامة الأعراس هذه الصائفة بمبالغ مالية متفاوتة وهذا في ظل الطلب الكبير على قاعات الأفراح من طرف المواطنين، حيث باتت هذه الفيلات والمساكن الفاخرة منافسا حقيقيا لقاعات الأفراح الخاصة.

وبعد أن تحولت فكرة إقامة الأعراس بقاعات الأفراح إلى عادة ضرورية بولاية سطيف خلال السنوات الأخيرة، تضاعف الطلب بشكل كبير عليها والتي رغم كثرتها إلا أنها لم تتمكن من تغطية كل الطلبات لاسيما في ظل تزامن الأعراس والولائم مع فترة نهاية الأسبوع، وهو الأمر الذي دفع ببعض الموطنين إلى كراء فيلاتهم ومنازلهم من أجل إقامة الأعراس.

ويقول بعض أصحاب هذه الفكرة، أنهم لجئوا إلى كراء مساكنهم كونها شاغرة في الوقت الراهن وأيضا من أجل الحصول على عائدات مالية إضافية، خاصة أن أسعار كراء المنزل لإقامة عرس واحد لا تقل عن مبلغ 10 ملايين سنتيم، وهو السعر الذي يبقى أقل من ذلك المفروض في قاعات الحفلات التي باتت تضع أسعار خيالية تصل في بعض الأحيان إلى 15 مليون سنتيم لليلة واحدة فقط، مما جعل التكلفة المالية تصل في بعض الأحيان إلى مبلغ 40 مليون سنتيم أو أكثر من أجل إقامة عرس واحد، وفي نظر أصحاب هذه المنازل فإن الطلب يبقى موجودا خاصة في فصل الصيف حيث تكثر الأعراس.

وفي ظل غياب أي رقابة من طرف الجهات المعنية، يجد أصحاب الفيلات والمساكن الفاخرة الفرصة مواتية لتحقيق عوائد مالية كبيرة في موسم الأفراح، وهذا على الرغم من بعض الخسائر التي تلحق بهم جراء بعض التصرفات من قبل عدد من الزبائن على غرار تكسير أغراض المنزل أو حتى سرقتها، في حين لا يتورع البعض الآخر من الزبائن على إحداث فوضى عارمة في هذه المنازل مما أجبر أصحابها في كل مرة على القيام بترميمات سريعة، خاصة فيما يتعلق بطلاء الغرف وعمليات تنظيف مكثفة من أجل إزالة الأوساخ والحفاظ على نظافة وجمال هذه الفيلات والمنازل الفاخرة.

عبد الهادي.ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق