الأورس بلوس

في كل محضر تحضر

يبدو أن بعض مسابقات التوظيف في الجزائر لم تكتف بمنح حصة الأسد من المناصب للمرأة أو حتى كل الحصة في بعض الأحيان عند الإفراج عن قوائم الناجحين، بل تعدى الأمر لأن تكون المواضيع التي يمتحن فيها المترشحون متمحورة حول المرأة، ففي مسابقة للتوظيف بمديرية التربية لولاية باتنة أصر القائمون عليها على أن يكون سؤال “الثقافة العامة” حول إسهام المرأة في تنمية المجتمع” بناء على حقها في تولي المناصب القيادية، هذا ومن بين كل القضايا المثيرة للجدل محليا وعالميا لم يجد “المثقفون” الذين أعدوا الأسئلة من قضية يمكن تناولها كسؤال سوى قضية “المرأة”، فهل أصبحت ثقافتنا كثقافة “كرنفال في دشرة” التي قال فيها الفنان عثمان عريوات “مركزين ياسر على النساء” أم أن الأمر لم يتعد كونه تملقا “للوزيرة”؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق