محليات

قاطنو الأحياء الفوضوية متخوفون من تجميد الترحيل

بسبب الحراك الشعبي

يتخوف سكان الأحياء الفوضوية بمدينة سطيف على غرار حي شوف لكداد من تجميد عمليات الترحيل وتعليق جميع مشاريع توزيع السكنات التي كان من المنتظر الإعلان عنها خلال الفترة الحالية، وهذا بسبب الحراك الشعبي المتواصل منذ شهرين على التوالي من أجل تغيير النظام الحاكم والمطالبة بتغييرات جذرية.

وأبدى أصحاب البنايات الفوضوية والهشة بحي شوف لكداد أنهم متخوفون من إلغاء عمليات الترحيل للسكنات ذات الطابع الاجتماعي والتي كان من المنتظر الإعلان عن موعدها خلال الأسابيع المقبلة، إلا أن ضغط الشارع والحراك الشعبي لعدة أسابيع على التوالي جعل السلطات المحلية تفضل التريث إلى غاية استتباب الأوضاع من أجل ترحيل قاطني هذا الحي لتفادي احتجاجات مماثلة تلك التي حصلت بعد ترحيل سكان حي برج التصاور السنة الفارطة.

وأعربت الكثير من العائلات التي تنتظر دورها في الحصول على شقق جديدة عن أملها في استئناف عمليات الترحيل خلال الأسابيع المقبلة وهذا بعد سنوات طويلة من الانتظار، وهذا في الوقت الذي أكدت فيه مصالح دائرة سطيف عن قرب الانتهاء من القائمة المعنية بالاستفادة من سكنات اجتماعية بحي شوف لكداد بعد دراسة معمقة لملفات قاطني هذا الحي.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق