محليات

قاطنو حي الاخوة قيري ببريكة ولاية باتنة قيري يشتكون غياب الأمن

قالو أن المنطقة أصبحت ملاذا للمنحرفين

لايزال قاطنو حي الإخوة قيري بوسط مدينة بريكة والواقع الى الجنوب الغربي من محيط المدينة، ينتظرون التفاتة السلطات المحلية والأمنية لمطلبهم، والمتمثل في ضرورة فتح مقر للأمن الحضري وذلك بهدف فرض الأمن بالحي بعد تسجيل عديد الحالات من الشجارات والاعتداءات خاصة على مستوى الشوارع الرابطة بين الحي والمنطقة الصناعية.
وعلى الرغم من تكاثف جهود سكان الحي إلا أن ضرورة وجود مرفق امني بات امرا ملحا خاصة وأن الحي يتواجد به متقن الشهيد عبد الرحمان عزيل الذي يعرف حركة كبيرة من طرف التلاميذ وتوجد غرباء عبر محيطه بشكل شبه يومي، من جانب آخر باتت بعض الزوايا المنعزلة بالحي على غرار سكة الحديد والمنطقة الصناعية مرتعا لبعض المنحرفين ومتعاطي الخمور بل ومسرحا لحوادث الوفاة مجهولة السبب على غرار آخر الحوادث التي عرفها الحي قبل أشهر عند العثور على جثة شاب معلقة الى جدار اسمنتي، بالاضافة الى ذلك يعتبر الحي النقطة الاولى لعبور التجار والموالين نحو سوق بريكة الاسبوعي وهو ما يستدعي بالضرورة الى وجود تغطية امنية من اجل تامين الطرق والشوارع وتسهيل حركة التنقل في ظل الانتعاش الذي بات يعرفه السوق الاسبوعي لمدينة بريكة، وعليه يجدد السكان مطلبهم بتوفير الدوريات المراقبة الى حين تحقيق حلمهم الاساسي وهو مقر للامن الحضري يعزز من هدوء الحي و سلامة مواطنيه.
عامر.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.