محليات

قاطنو حي “تيزوليثين” بآريس بباتنة دون ماء وغاز

يعاني سكان حي تيزوليثين ببلدية آريس، من جملة من النقائص التنموية التي نغصت حياتهم اليومية وكرست معاناتهم في ظل افتقارهم لعديد المواد الحيوية والطاقوية الضرورية على غرار الماء والغاز والكهرباء الذي لم تستفد منه سكنات المواطنين بذات المنطقة وذلك ما جعل السكان يعيشون ظروفا جد قاسية وبدائية في واحدة من المناطق النائية المعزولة ببلدية آريس.

السكان أكدوا، أن منطقتهم تعتبر من أهم المناطق الفلاحية على مستوى البلدية المعروفة بإنتاج أجود أنواع الفاكهة وعلى رأسها التفاح غير أن إهمال السلطات وعدم جديتها في بعثت القطاع الفلاحي فيها حال دون تمكنها من تطوير هذا النشاط الذي يعتبر مصدر رزق لمعظم سكان المنطقة، كما أن غياب المشاريع التنموية خاصة ما تعلق منها بتزويد السكنات بالمواد الحيوية ضيّق الخناق أكثر على سكان الحي نظرا لافتقارهم للماء الصالح للشرب وكذا الماء المستعمل في الحياة اليومية وذلك ما جعل من اقتناءهم لصهاريج المياه حتمية لابد منها لمجابهة الجفاف والعطش.

ناهيك عن افتقارهم للغاز الطبيعي والكهرباء الأمر الذي كرس معاناتهم مع البحث المستميت عن قوارير الغاز واستعمال طرق بدائية في الإنارة في ظل غياب البدائل وذلك على الرغم من تواجد حي تيزوليثين في منطقة إستراتيجية حيث انه يتوسط مشروعا سكنيا يفترض ان يزيد من الكثافة السكانية للمنطقة مستقبلا كما أنه يقع أيضا بمحاذاة المحطة البرية الجديدة التي لا تزال قيد الانجاز والتي ستجعل من الحي منطقة عبور عبر  الطريق الوطني رقم 31 الذي يلوح سكان الحي بغلقه خلال الأيام القليلة المقبلة في حالة عدم تلبية مطالبهم المشروعة التي طالما رفعوها للسلطات المحلية دون أن تلقى استجابة من المسؤولين لفك العزلة أخيرا عن الحي وكذا تطوير القطاع الفلاحي فيه.

إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق