ثقافة

قاعات للنشاطات الثقافية تنتظر إعادة فتحها بأم البواقي

اشتكى عديد المهتمين بالشأن الثقافي بولاية أم البواقي عدم استغلال مجمل القاعات التي تُعني بالنشاطات الثقافية، والتي أضحت مغلقة على مدار العام، وهو ما اثار استياء العديد منهم خاصة وأن مثل هذه النشاطات تعمل على استحواذ اهتمام شريحة الشباب لأجل ممارسة هواياتهم في مختلف الفنون الثقافية على غرار المسرح والموسيقى والكتابة وغيرها من الفنون.

يأتي ذلك في ظل تقاعس السلطات المعنية في إعادة فتحها، وجعلها واجهة للشباب المبدع من اجل ممارسة ابداعاتهم داخل هذه المراكز الحيوية، وفي سياق متصل أكد هؤلاء الشباب خلال حديثهم ليومية الاوراس نيوز أن مثل هذه المراكز قلما تفتح أبواها، وإن تم فتحها فتقتصر فقط على الفترات الصباحية، وهو ما اعتبروه اجحافا في حقهم، في ظل عدم وجود مراكز أخرى لتقديم نشاطاتهم وإبراز مختلف أعمالهم للجمهور، مناشدين السلطات المعنية التدخل من أجل إعادة فتح القاعات الثقافية ومزاولة نشاطاتهم بأريحية.

لمودع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق