محليات

قاعة علاج دون أبسط تجهيزات بالدهامشة

مرضى مجبرون على التنقل إلى البلديات المجاورة

تتواصل معاناة سكان بلدية الدهامشة في الجهة الشمالية الشرقية من ولاية سطيف مع مشكل تردي الخدمات الصحية عبر العديد من مناطق البلدية في ظل النقائص الكثيرة التي تعاني منها قاعات العلاج بالبلدية وهو الأمر الذي أجبر السكان على التوجه في العديد من المرات إلى المناطق المجاورة لتلقي أبسط علاج.

ولم تعد قاعة العلاج الموجودة بمركز البلدية قادرة على التكفل الأمثل بالمرضى، وقال السكان أنه من غير المعقول أن قاعة العلاج لا تعمل مع نهاية الأسبوع في وقت أن الكثافة السكانية تصل إلى نحو 14 ألف نسمة، حيث يجد المرضى أنفسهم رهائن بسبب وجود طبيبة واحدة بالقاعة والتي تعمل أحيانا لساعة واحدة فقط قبل المغادرة وهو الأمر الذي ضاعف من معاناة المرضى أكثر خاصة أن القاعة ينعدم بها أبسط تكفل طبي بسبب غياب التجهيزات والوسائل الضرورية على حد قولهم.

ويضطر المرضى للتنقل إلى غاية بلدية عين الكبيرة المجاورة من أجل تلقي الحقن وأبسط علاج فيما تتضاعف المعاناة ليلا في ظل صعوبة التنقل إلى العيادات الموجودة في البلديات المجاورة، أما مصالح البلدية فقد أكدت على نقل الانشغال المتعلق بقاعة العلاج إلى المصالح المعنية ممثلة في مديرية الصحة والتي وعدت بتحسين نوعية الخدمات المقدمة في قاعة العلاج.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق