محليات

قاعة علاج في عطلة دائمة بالقصبــات

تتواجد بمنطقة عين حراث والسكان يطالبون بفتحها

يشتكي سكان منطقة “عين حراث” الواقعة ببلدية القصبات، من توقف خدمات قاعة العلاج، خاصة وأن المنطقة جبلية والوصول إلى أقرب قاعة علاج يتطلب اللجوء إلى سيارة “لفرود”، وكشف المشتكون في حديثهم مع “الأوراس نيوز” أن العامل بها يفتح القاعة ساعتين أسبوعيا فقط.

وقال السكان أن منطقتهم معزولة عن باقي المناطق ما يزيد الأمر سوءا خاصة ظل انتشار فيروس كورونا ما يمنع تنقلهم للمستشفيات الأخرى، وأضافوا أن العيادة لا تفتح أبوابها نهائيا فهي تعاني من توقف الخدمات منذ زمن طويل وأيضا في فترة كورونا لم تفتح للتسهيل على المواطنين مأمورية علاجهم اليومي، وأيضا العامل الممرض فيها غائب دائما حسب تصريحات المشتكين، حيث أصبحت هذه القاعة مجرد بناء صغير ووصفه بعض السكان بكونه يعاني الشلل في الخدمات ولم يستفيدوا منه نهائيا.

من جانب قال أحد المواطنين بأنه اشتكى الأمر لمديرية الصحة بولاية باتنة حيث كان الرد عليه بأنهم سيتخذون الإجراءات اللازمة في حق القائمين على القاعة وأيضا التحقق من أسباب الغلق الدائم وأيضا قالت ذات المؤسسة على ضرورة التبليغ عن الغلق مستقبلا، وأيضا اشتكوا الأمر للمسؤولين على قطاع الصحة في دائرة رأس العيون لكن ليس هناك أي صدى أو استجابة، أما في نطاق بلدية القصبات فاشتكى المواطنون حالة التسيب والغلق لمدير العيادة المتعددة الخدمات بذات البلدية حيث أخذوا ضمانات بفتحها يوم الأحد الفارط لكن دون تطبيق وتجسيد للوعود التسويفية من قبلهم.

حسام. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق