محليات

قاعة علاج مغلقة منذ 15 سنة بقرى ششار في خنشلة

رغم حاجة السكان إلى خدماتها

وجه سكان قرى العامرة وسيار والوندورة، التابعة إقليميا لبلدية ششار والواقعة على ضفاف وادي بجر نداء إلى مختلف المسؤولين وعلى رأسهم والي ولاية خنشلة، من أجل التدخل وتحسين الوضع المعيشي بهذه المناطق من خلال فك الحصار والتهميش عنها، حيث لا تزال محرومة من أدنى مقومات العيش الكريم.

ويأتي في مقدمة ما يعانيه سكان هذه القرى قاعة العلاج المغلقة منذ قرابة 15 سنة رغم استهلاكها لأغلفة مالية هامة لترميمها وتجهيزها، حيث بقيت هيكلا دون روح وأضحت عرضة  للتخريب، الأمر الذي حرم السكان من العلاج والتداوي في وقت يواجه السكان مختلف الأخطار الناجمة من الطبيعة شبه الصحراوية القاسية لانتشار العقارب والزواحف السامة مما يهدد حياتهم للخطر في أي لحظة.

وعليه يطالب المعنيون والي الولاية بالتدخل وإيفاد لجنة للإطلاع وللوقوف على معاناتهم في مختلف المجالات من نقص في الرعاية الصحية والتعليم  والنقل والسكن الريفي والتهيئة وغيرها من  المطالب التي أرقتهم طويلا.

محمد. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق