إقتصاد

“قانون المحروقات أعدته كفاءات جزائرية ولم يملَ من طرف الأجانب”

مدير المحروقات بسونطراك يصرح:

قال مدير المحروقات بوزارة الطاقة مصطفى حنيفي أنه إذا استمر استهلاك الغاز في الجزائر على هذا النمط السريع فسنكون أمام تسجيل عجز في تغطية السوق المحلية في 2030.
وأشار حنيفي أنه قد نضطر إلى استيراد الغاز من الخارج إذا لم نطبق القانون الجديد للمحروقات، مؤكدا أن قانون المحروقات الجديد أعدته كفاءات جزائرية ولم يملى من طرف الأجانب أو الشركات العالمية، وأكد المتحدث أن تعديل قانون المحروقات سنة 2013 لم يزد سوى الأمور تعقيدا، مشيرا في نفس السياق إلى أنه ومنذ تعديل القانون سنة 2013، أمضت شركة سوناطراك سوى 4 عقود فقط من بين 13 صفقة، كما أكد مدير المحروقات أن الخيار الوحيد كان تعديل قانون المحروقات لجذب وتوسيع الاستثمارات بالجزائر، واعترف حنيفي عن عجز سوناطراك من الناحية المالية واليد العاملة،مشيرا أنها لا تستطيع الاستثمار في القطاع لوحدها دون الشريك الأجنبي، كاشفا أن الإنتاج سجل تراجع كبيرا، ما حتّم التوجه لاكتشافات جديدة.
وبخصوص الاحتجاجات المناهضة للقانون، وبعض الانتقادات، تساؤل كيف ينتقد قانون لم يعرض بعد، موضحا حنيفي أن كل عقد يتم إبرامه يوجه لوكالة النفط للفصل فيه، وإذا كان مطابق للقوانين يوجه للوزير ويصادق عليه من قبل الحكومة، كما أكد المتحدث أن الجزائر لم تسجل أي خسارة في منازعاتها الدولية، بل قامت بمفاوضات واسعة لحل تلك المنازعات.
وبخصوص قضية اناداركو، أشار حنيفي أن وزير الطاقة هو المخول الوحيد لتحويل أصول الشركة، كاشفا أن في قضية أناداركو شقيين أساسيين أولها شراء “اوكسيدونتال” أصول شركة أناداركو في العالم، بما فيها الجزائر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق