وطني

قايد صالح.. أغلبية الشعب مع إجراء الرئاسيات في آجالها

أشاد بالمستوى الراقي الذي تضمنه مؤسسات التكوين في الجيش..

أكد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، أنه على قناعة تامة بأن الشعب الجزائري الذي يقدس وطنه ويدرك حجم التحديات التي ستواجه الجزائر سيكون له اليد الطولى لحسم هذه التحديات لصالح الجزائر.
أكد الفريق قايد صالح في كلمته التوجيهية أمام إطارات وأفراد الناحية بالقطاع العملياتي ببرج باجي مختار، قائلا: “أنه على قناعة تامة بأن الشعب الجزائري الذي يقدس وطنه ويدرك حجم التحديات التي تواجه الجزائر، ستكون له اليد الطولى والكلمة الأخيرة في حسم نتائج هذه التحديات لصالح الجزائر وسيعرف يقينا كيف يحسم رهان هذا الاستحقاق الوطني الهام من خلال المشاركة المكثفة لكافة الشرائح الشعبية وأداء حقهم بل واجبهم الوطني”.
وقال في هذا السياق “أود التأكيد على أن تمسك الجيش الوطني الشعبي وحرصه الدائم على القيام بواجبه الوطني حيال الوطن والشعب، وفقا للمهام المخولة له دستوريا يملي عليه في هذه المرحلة الحاسمة اتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بأمن المواطنين، وتوفير لهم كافة الضمانات التي تكفل لهم المشاركة القوية والفعالة في الانتخابات الرئاسية بكل حرية وشفافية”.
وتابع: ”أغلبية الشعب الجزائري تريد التخلص في أسرع وقت من هذا الوضع وتأمل في الإسراع بإجراء الانتخابات الرئاسية في الآجال المحددة”.
وشدد الفريق أحمد قايد صالح بأن الشعب الجزائري المتسم بالوعي العميق لكل ما يحيط بوطنه والمتسم بالقدرة الشديدة على التحديد الصائب لخلفيات الأحداث الدائرة يرى أن إجراء الانتخابات الرئاسية هو الحل الأمثل والأجدى ولأصوب للبلاد والعباد.
وواصل رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي: ”إننا مرتاحون كل الارتياح إلى أن خصوصية ترجيح كفة الجزائر وطنا وشعبا هي الخصوصية الراجحة والفاصلة، وسيثبت الشعب الجزائري بقوة خلال موعد الانتخابات الرئاسية”.
وأضاف: ”سيعرف الشعب الجزائري يقينا كيف يحسم رهان هذا الاستحقاق الوطني الهام من خلال المشاركة المكثفة لكافة الشرائح الشعبية وأداء حقهم بل واجبهم الوطني”.
وأكد الفريق أحمد قايد صالح بأن الشعب الجزائري المعتز بتاريخه الوطني العريق سيعرف كيف يفوت الفرصة على المتربصين والمشككين من بقايا العصابة الذين نحذرهم من جديد من محاولة التشويش على الشعب.
قايد صالح يشيد بـ”المستوى الراقي”الذي تضمنه مؤسسات التكوين في الجيش
وقال في هذا الشأن: “لا يفوتني في هذا المقام الطيب أن أتقدم لكم، ومن خلالكم إلى كافة الشبلات والأشبال، بتهاني الخالصة على إثر النتائج المشجعة التي حققتموها في نهاية السنة الدراسية الفارطة، وأخص بالذكر النتائج الباهرة التي حققها زملاؤكم في شهادتي البكالوريا والتعليم المتوسط، لدورة يونيو 2019 “.
وابرز أن “هذا الإنجاز المتميز الذي يضاف إلى سلسلة الإنجازات والنجاحات التي ما فتئ يحـقـقها الأشبال بكافة مستوياتهم وعلى كافة الأصعدة والمجالات، بفضل جهودهم ومواظبتهم في التحصيل العلمي العالي والسلوك المثالي الذي تحلوا به طيلة مشوارهم الدراسي، وهي نتائج مشرفة، جاءت لتؤكد مرة أخرى المستوى الراقي للتكوين الذي تضمنه مؤسسات التكوين في الجيش الوطني الشعبي، والتي تحققت بفضل الدعم والحرص الدائمين للقيادة العليا، التي وفرت جميع عوامل وشروط النجاح لهذه المشاتـل التعليمية، وبفضل كذلك تجند إطارات وأساتذة هذه المدارس، الذين أتقدم لهم بهذه المناسبة بأسمى آيات الشكر والعرفان على ما بذلـوه من جهود مضنية في سبيل الارتقاء بمستوى التحصيل العلمي لأشبال الأمة إلى مداه المنشود”.
وبالمناسبة طلب الفريق قايد صالح من “كافة المعنيين بهذا الحقل الدراسي والتكويني، الذي حقق حتى الآن نتائج معتبرة، بأن يسهموا كل في حدود صلاحياته، ونطاق مهامه في بلوغ الأهداف المسطرة، لاسيما ونحن في بداية السنة الدراسية الجديدة 2019-2020”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق