محليات

قبضة حديدية بين عمال مكتب الدراسات الاقتصادية والإدارة بباتنة

الإضراب دخل أسبوعه الثالث على التوالي

يتواصل احتجاج عمال مكتب الدراسات الاقتصادية والتقنية بولاية باتنة، حيث دخل أسبوعه الثالث على التوالي بسبب عدم استجابة الجهات المعنية لمطالب المحتجين سيما وأنهم لم يتلقوا أجورهم منذ 6 أشهر كاملة.
وحسب بيان الاحتجاج الذي تحوز “الأوراس نيوز” على نسخة منه، أن العمال لم يتلقوا أي رد إيجابي من طرف الإرادة التي واصلت حسبهم التعنت والتنكر للاتفاقية المبرمة بينهم،
فيما أكد ممثل العمال بأنهم لن يتراجعوا عن خيار الاحتجاج حتى يتم الاستجابة لمطالبهم وتحسين ظروف العمل خاصة وأنهم يعملون في ظروف أقل ما يقال عنها أنها مزرية، مضيفا في ذات السياق أن الأوضاع لم تتغير بالرغم من تغيير المدير الذي قدم وعودا لم يجسدها على أرض الواقع، مؤكدا أنه لم يتلقوا شهرين من سنة 2016، وكذا رواتب 6 أشهر من العام الحالي، إضافة إلى غيرها من المطالب العالقة.
جدير بالذكر أن عمال المكتب تلقوا العديد من الوعود فيما يخص صب الأجور بعد أن أكد لهم المدير السابق دخول فواتير تخص مداخيل المتابعة التقنية لسكنات عدل ليتم من خلالها توزيع الأجور على العمال إلا أنهم لم يستفيدوا من أي راتب لحد الساعة، كما أن ممثلي عمال المكتب قدموا تقرير مفصل عن حال العمال للمديرية العامة لمكاتب الدراسات الاقتصادية والتقنية “GNEST” بالعاصمة.
سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.