مواسم البوح

قبل النهاية

قصة

تزحف عقارب الساعة بتثاقل نحو الساعة الثانية بعد منتصف الليل،بينما تتساقط الأمطار بغزارة على شوارع قسنطينة الهادئة، وفي حلكة الليل بين أحضان صمت رهيب يقف هناك متسمرا ناظرا إلى الفراغ، يتساءل بما أخطأ في حياته حتى يجد نفسه الآن على الجسر وحيدا، يجر خيبته التي أثقلت كاهله، لقد أصبحت ركبتاه لا تقويان على حمل جسده، يحاول أن يبتلع بمرارة ألمه، بينما هو كذلك إذ وقف ونظر يمينا ويسارا يتأكد أن لا أحد يلاحظه، ثم يتسلق بسرعة إلى الحافة فيقف هناك ناظرا إلى أسفل، عندها تخونه عيناه اللتان تشرعان في ذرف الدموع، تذكر أمه التي أخبرها أنه سيعود بعد ساعة، ” اسمحيلي يما” تمتم بين شفتيه، كل ما كان يريده أن يطمئن كل شخص قد يحزن لموته قائلا:” لا داعي للحزن، لقد مت من قبل أكثر من مرة”.

بن يحي أمـنــــية/ قسنطينة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق