محليات

قرابة 4 آلاف تلميذ دون إطعام بباتنة

خلاف بين ممون المطاعم وبلدية نقاوس يدفع ثمنه التلاميذ

وجد أمس، قرابة 4 آلاف تلميذ يتمدرسون عبر 13 مدرسة ابتدائية ببلدية نقاوس غرب ولاية باتنة، أنفسهم دون وجبات غذائية يسدون بها جوعهم لليوم الثاني على التوالي، بعد أن ذهبوا ضحية خلاف بين ممون المطاعم المدرسية ومصالح البلدية.

خلاف تسبب في توقف 11 مطعما مدرسيا، عن تقديم الوجبات الغذائية الساخنة لليوم الثاني تواليا لفائدة 3900 تلميذ، بسبب رفض المموّن تزويد هذه المؤسسات التربوية بمختلف المواد الغذائية الأساسية، بعد مشكل تماطل البلدية في تسديد ما عليها من ديون تجاهه، الأمر الذي أثار تذمر واستياء التلاميذ وأوليائهم أين طالبوا بفتح تحقيق في هذه القضية والتعجيل في فتح المطاعم المدرسية من جديد من أجل تمكين أبنائهم من وجبات غذائية ساخنة مثلما اعتادوا عليه سابقا.
وحسب مصادر محلية، أن المشكل يكمن بالدرجة الأولى في عدم تلقي الممون الذي فاز بصفقة تموين هذه المطاعم بالمختلف المواد الغذائية الموسم الماضي، لمستحقاته المالية والتي تقدر بمليار و600 مليون سنتيم، إضافة إلى تماطل مصالح البلدية في منح هذا الأخير “الممون” عقد الصفقة التي فاز بها شهر جوان 2018، من أجل الاستمرار في تموين هذه المطاعم خلال الموسم الجاري، حيث قام المعني بتموينها بمختلف المواد الغذائية خلال شهر سبتمبر الماضي بقيمة 361 مليون لكن دون أي وثيقة تثبت ما كان يقدمه، إين بلغت القيمة المالية، قبل أن يضطر إلى توقيف العملية في ظل استمرار مصالح البلدية في تجاهل مطلبه.
وفي ظل الخلاف القائم احتج الأولياء وطالبوا السلطات الولائية بالتدخل وحل هذه القضية التي دفع ثمنها أطفال أبرياء، حال هذا المشكل دون تلقيهم وجبات ساخنة يسدون بها جوعهم، من جهته حاولت “الأوراس نيوز” أخذ رد رئيس بلدية نقاوس في هذه القضية عبر الاتصال به غير أنه تعذر علينا ذلك.

ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق