محليات

قرابة 6 ملايير لدعم الجمعيات في باتنة

تساؤلات حول الإضافة التي تقدمها على المستوى المحلي

بلغت قيمة الإعانات المالية الموجهة للجمعيات بولاية باتنة، حسبما جاء في مشروع الميزانية الأولية لسنة 2019 والتي تم المصادقة عليها خلال الدورة الأخيرة للمجلس الشعبي الولائي قرابة 6 ملايير سنتيم، نصفها يوجه للجمعيات الرياضية.
وحسب ذات التقرير الصادر عن مديرية الإدارة المحلية، فقد تم تخصيص مبلغ 3 ملايير سنتيم للجمعيات ذات الطابع الرياضي، فيما حددت قيمة الإعانات الموجهة للجمعيات الثقافية بملياري سنتيم، أما الجمعيات ذات الطابع الاجتماعي فقد قدرت قيمة الإعانات الموجهة لها بـ800 مليون سنتيم.
يأتي ذلك في التزايد المستمر لعدد الجمعيات بولاية باتنة، أغلبها ينشط على الورق فقط وتستفيد من الدعم دوريا، ولو أن مصادر كشفت لنا أن العديد من الجمعيات التي مُنح لها الاعتماد سابقا وبقيت “نائمة” تم إقصائها من مختلف الإعانات حيث تم الاكتفاء بدعم النشاطات الفعالة والنشطة فقط في مختلف القطاعات، بعدما كشفت التحريات التي قامت بها الجهات الوصية عن أن أغلبية الجمعيات لم تقدم أي شيء للحركة الجمعوية المحلية ولم تقم بالنشاطات التي أسست لأجلها، ناهيك عن سعي العديد من الجمعيات للحصول على دعم مالي دون تقديم أي ملموس.
هذا وبات هدف بعض أصحاب الجمعيات المحلية بولاية باتنة جمع ما أمكن من الإعانات المالية، حيث تبقى هذه الجمعيات نائمة طيلة أيام السنة، لتستيقظ في المناسبات والأعياد الدينية بإقامة حفلات تكريم وتنظيم ندوات ولقاءات وما شابه ذلك من أنشطة مناسباتية.

ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق