رياضة وطنية

قرارات الفاف تورط “البابية” ونحو إكمال الموسم بالشبان

مولودية العلمة

جاء قرار المكتب الفيدرالي بخصوص استكمال منافسات الموسم الجاري بعد رفع إجراءات الحجر الصحي ليضع إدارة مولودية العلمة في ورطة حقيقية وهي التي كانت تراهن على إعلان إنهاء الموسم لتفادي تحمل التبعات المالية للفترة الحالية خاصة في ظل تهديدات اللاعبين بمقاطعة ما تبقى من مباريات الموسم الجاري في حال عدم الحصول على مستحقاتهم المالية، وهو الأمر الذي جعل إدارة الفريق تفكر بجدية في ترقية عدد كبير من لاعبي الفريق الرديف خلال الفترة المقبلة من أجل إكمال المباريات المتبقية خاصة أن الفريق ضمن بقاءه بصفة شبه رسمية في بطولة المحترف الثاني فيما تبقى الحظوظ للتنافس على إحدى تأشيرات الصعود ضئيلة بعد إبتعاد الفريق عن كوكبة المقدمة.

وقررت السلطات المحلية لبلدية العلمة تأجيل الفصل في مصير تركيبة إدارة الهاوي للفريق الأول المولودية لغاية الأسبوع القادم وهذا بسبب انشغال المسؤولين المحليين بالإجراءات الخاصة للوقاية من فيروس كورونا، حيث طلب رئيس المجلس الشعبي البلدي توفيق حشاني من المسيرين الحاليين مواصلة العمل بصورة طبيعية لغاية إيجاد الحل النهائي للفراغ الحاصل، علما أن السلطات المحلية ترى أن الحل المناسب في الوقت الراهن يكمن في عودة الرئيس السابق للنادي الهاوي سمير رقاب لمنصبه حتى يتسنى سحب الأموال الخاصة بالنادي في أسرع وقت ممكن.

ودار الحديث في الفترة الماضية عن إمكانية تدخل السلطات الولائية من أجل التوسط لدى شركة “أ أم سي العلمة” (فرع تابع لسونلغاز) من أجل رعاية الفريق بداية من الموسم المقبل، علما أن مسيري الفريق سيقدمون في الأيام القادمة ملفا من أجل الحصول على رعاية هذه الشركة التي يتواجد مقرها بالعلمة، ويمكن القول أن هذه الشركة قادرة على التكفل التام بالفريق وإحتياجاته الموسم القادم خاصة أنها تعد فرعا من فروع شركة سونلغاز إضافة إلى أنها شركة رائدة ولها رقم أعمال كبير، فضلا عن تواجدها في العلمة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.