محليات

قرارات الهدم تعصف بالمجلس البلدي للقلتة الزرقاء

"المير" يقدم استقالته في انتظار ترسيمها

قرر رئيس بلدية القلتة الزرقاء شرق سطيف رويبي تقديم استقالته من على رأس المجلس الشعبي البلدي وهذا على خلفية قضية قرارات الهدم في حق المرحلين من بلدية تاشودة والتي جعلت السكان يخرجون إلى الشارع ويحملون المسؤولية لرئيس البلدية في تنفيذ هذه القرار الجائر حسبهم خاصة أنه لم يمر وقت طويل على ترحيلهم من المنطقة الواقعة بالقرب من سد ذراع الديس بتاشودة.
ويعود سبب الاستقالة (في انتظار ترسيمها لدى الجهات المعنية) إلى احتجاج المواطنين خلال الأيام الفارطة حيث أكد رئيس البلدية لدى مقابلته للمحتجين أنه تلقي أوامر من السلطات تفيد بصدور قرار الهدم، ليتنقل بعدها المحتجون لمقر الدائرة حيث تم استقبال ممثلين عنهم من طرف رئيس الدائرة والذي أكد لهم أنه لم يصدر أي قرار بالهدم حسب قول المحتجين وهو ما فاجأ رئيس البلدية الذي قرر رمي المنشفة بعد أن إحساسه بأن الإدارة تملصت من مسؤولياتها.
وفي المقابل أكد أحد ممثلي لجنة السكان أنهم تفاجئوا في الأيام الماضية بقرار المير بإخراج لجنة من البلدية لإحصاء السكنات التي تم قام السكان بتشييد طوابق أخرى لتهديمها، وهو ما لم يتقبله السكان مضيفا أن أكثر من 80 بالمائة من السكان قاموا بتشييد طوابق جديدة لظروف اجتماعية بحتة، وعند توجههم لمقابلة المير وسؤالهم له حول قراره، أكد لهم أنه يحوز على قرار الهدم الصادر من والي الولاية، غير أنه بعد اتصالهم بمصالح الدائرة تأكدوا أن مصالح الولاية لم تصدر أي قرار بالهدم لأن إصدار هذه القرارات من صلاحية المير وأن هذه القضية يتم حلها مع رئيس البلدية دون سواه.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق