رياضة وطنية

قرعة كأس أمم إفريقيا ( القاهرة 2019)

أسفرت عملية القرعة التي جرت سهرة أمس الأول بمنطقة الأهرامات بالقاهرة عن مجموعات متوازنة باستثناء بعض المباريات القوية التي سيعرفها الدور الأول على غرار لقاء السينغال والجزائر والكامرون ضد غانا والمنتخب المغربي أمام كوت ديفوار كما سيعرف الدور الأول لقاء عربيا خالصا بين المنتخبين التونسي والموريتاني، وعرف حفل إجراء عملية القرعة حضور أبرز نجوم الكرة الإفريقية من بينهم النجم الإيفواري يايا توري والسينغالي الحاج ضيوف والمصر أحمد حسن والمغربي مصطفى حاجي إضافة إلى مسؤولين كبار في كرة القدم الإفريقية والعالمية والملفت هو غياب نجوم الكرة الجزائرية على غير العادة في صورة رابح ماجر ولخضر بلومي الفائزين بالكرة الذهبية على سبيل المثال وليس الحصر والذين لم توجه لهم الدعوة رغم مشوارهم و مسيرتهم الرياضية المميزة إفريقيا وعالميا وسيتأهل للدور ثمن النهائي الأول والثاني من كل مجموعة إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات من المجموعات الستة وينتظر ان تتفتح المنافسة يوم 21 جوان القادم وتختتم في 19 من شهر جويلية 2019 .

المجموعة الأولىمصرزيمباويأوغنداالكونغو الديمقراطية
المجموعة الثانيةنيجيرياغينيامدغشقربورندي
المجموعة الثالثةالسينغالالجزائركينياتانزانيا
المجموعة الرابعةالمغربكوت ديفوارجنوب افريقياناميبيا
المجموعة الخامسةتونسموريتانياماليأنغولا
المجموعة السادسةالكامرونغاناالبنينغينيا بيساو

 

الخضر يواجهون السينغال وكينيا وتانزانيا

التاريخ …….. يصب في مصلحة محاربي الصحراء

 

تعرف الخضر على منافسيهم في البطولة الإفريقية للأمم المزمع تنظيمها بالقاهرة شهر جوان القادم خلال عملية القرعة التي احتضنتها مصر سهرة أمس الأول حيث سيواجه المنتخب الوطني منتخبات السينغال وكينيا وتانزانيا وهي مجموعة في المتناول باستثناء المنتخب السينغالي التي يعد من أفضل المنتخبات الإفريقية في الوقت الراهن وبإمكان رفاق براهيمي المرور للدور الموالي دون متاعب كبيرة بفضل أرمادة من اللاعبين الذين يدعمون تشكيلة المدرب جمال بلماضي.

وسبق للمنتخب الجزائري أن واجه منافسيه في السنوات الماضية على غرار المنتخب السينغالي الذي التقاه رسميا 7 مرات فاز المنتخب الوطني ثلاث مرات وتعادل في مناسبتين وخسر مرة واحدة  وكانت آخر مواجهة لرفاق محرز أمام “أسود التيرانغا” في بطولة إفريقيا للأمم سنة 201 وافترقا على نتيجة التعادل هدفين في كل شبكة.

كما واجهت الجزائر المنتخب التانزاني 5 مرات فاز خلالها رفاق حليش بمبارتين وتعادلوا ثلاثة مرات ولم ينهزموا في أي لقاء رسمي وكانت آخر مواجهة بين المنتخبين بملعب تشاكر بالبليدة حينما قصف الخضر منافسهم بسبعة أهداف كاملة خلال تصفيات مونديال 2018 .

وبخصوص المنتخب الكيني فقد واجهه الفريق الوطني الجزائري أربعة مرات فقط فاز الخضر بمارتين وتعادل وخسر في مباراة واحدة حيث التقيا خلال تصفيات مونديال المكسيك سنة 1986 وفاز الخضر ذهابا بثلاثية نظيفة في حين تعادلو في لقاء العودة دون أهداف كما التقيا في تصفيات مونديال فرسنا 1998 وفاز المنتخب الكيني في لقاء الذهاب بثلاثة أهداف لهدف واحد فيما فاز الخضر في لقاء العودة بملعب 5 جويلية بهدف دون رد وضيع اللاعب دزيري ركلة جزاء يتذكرها كل الجزائريين ليقصى المنتخب الوطني من تصفيات المونديال بميدانه في الدور التمهيدي ووصفتها الصحافة الدولية حينها بالمفاجأة المدوية.

ستة ملاعب لإحتضان مباريات” الكان”

كشفت اللجنة المنظمة للبطولة عن قائمة الملاعب التي ستحضن مباريات كأس أمم افريقيا حيث ستلعب منتخب المجموعة  الأولى المشكلة من البلد المنظم مصر ومزيمبابوي وأوغندا و الكونغو الديموقراطية بستاد القاهرة الذي يسع 80 ألف مشجع وتم افتتاحه سنة 1960، وستلعب منتخبات المجموعة الثانية وهي نيجيريا و غينيا و مدغشقر و بورندي بملعب الإسكندرية الذي تصل سعته إلى 20 ألف مناصر وتم افتتاحه سنة 1929 وهو أقدم ملعب في مصر وإفريقيا.

وبخصوص مجموعة المنتخب الجزائري الثالثة التي تضم السينغال وتانزانيا وكينيا فستلعب بملعب الدفاع الجوي بالقاهرة وتبلغ سعته 30 ألف مناصر وتم تدشينه سنة 2012 أما المجموعة الرابعة التي تشكلها منتخبات المغرب وكوت ديفوار وجنوب إفريقيا و ناميبيا فتلعب بميدان السلام بالقاهرة الذي تم تدشينه سنة 2009 وتصل سعته إلى 30 ألف مشجع أما المجموعة الخامسة المشكلة من تونس ومالي وموريتانيا وأنغولا فتلعب بميدان السويس الجديد الذي تم تدشينه سنة 1990 ويسع 30 ألف مناصر أما المجموعة السادسة وهي المشكلة من منتخبات الكامرون و غانا و البنين و غينيا بيساو وتلعب بملعب الإسماعيلية الذي تم افتتاحه سنة 19447 ويسع 20 ألف مناصر

شاكر. أ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق