محليات

قرى بلأوراس ففـي “سُبات تنموي” عميق!

تغيب عنها العديد من المتطلبات وشكاوي قاطنيها لا حدث

 تغرق العديد من القرى والمداشر بعمق ولايات خنشلة، أم البواقي وسطيف، في نوم تنموي عميق توحي كل المؤشرات أنها لن تستفيق منه في الوقت الحاضر ما دام أغلب مسؤوليها قد دخلوا بدورهم في سُبات أعمق وباتت كل شكاوي قاطنيها لا حدث.

سكان “السراحنة” في خنشلة بصوت واحد “فكوا عنا العزلة”

يعاني سكان قرية السراحنة التابعة إداريا لبلدية عين الطويلة من عزلة خانقة مازالت مستمرة منذ سنوات طويلة، مؤكدين بأنهم لم يتوقفوا عن مناشدة المجالس الشعبية المتعاقبة لإصلاح الطرقات وفك العزلة عن المواطنين.

سكان القرية أكدوا بأن المسلك الريفي الذي يربطهم بمركز البلدية قد انهار بعدة أجزاء وأصبحت الحركة فيه مستحيلة خاصة أنه المسلك الوحيد الذي يربط بين عدة تجمعات سكانية والقرى المجاورة التي أصبحت في عزلة منذ سنوات، بسببتدهور المسالك الريفية التي تم شقها وتعبيدها مطلع سبعينيات القرن الماضي ولم تخضع لعمليات صيانة منذ ذلك الحين.

وناشد السكان السلطات المحلية بالتدخل العاجل وإنقاذ قريتهم المعزولة وذلك من أجل إصلاح المقاطع المتضررة وتسجيل عملية لتعبيد المسلك الرئيسي نحو البلدية مركز، حيث يعتمدون على الجرّارات الفلاحية عبر هذا المسلك لنقل المرضى وإيصال المواد الزراعية وأعلاف المواشي وإمدادات الغذاء للسكان المنتشرين بين الحقول والشعاب في واحدة من أحسن الأقاليم المنتجة للحبوب، مصالح بلدية عين الطويلة من جهتها تنقلت نهاية هذا الأسبوع للقرية المعزولة للوقوف على انشغالات المواطنين وقدمت وعودا للساكنة بحل هذه المشاكل تدريجيا وسيتم تخصيص غلاف مالي هام للتزويد السكان بالماء الشروب وفتح المساك الريفية.

مشاتي فكيرينـة في أم البواقي تحلم بالغاز

عبر مئات المواطنين المقيمين بمختلف المشاتي التابعة لبلدية فكيرينة، من نقص التغطية المتعلقة بالربط بالغاز الطبيعي، مطالبين بضرورة تدخل المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بالولاية من أجل تسجيل مشاريع فورية لانتشالهم من الغبن والمعانات اليومية، حيث أضحى أغلب سكان بلدية فكيرينة في رحلة بحث يومية عن اقتناء قارورة لغاز البوتان في ولاية استفادت من أكبر ميزانية لبلوغ نسبة التغطية الأقصى في مادتي الغاز والكهرباء.

يأتي ذلك بالرغم من الأغلفة المالية الضخمة المخصصة للقطاع، حيث عرفت المنطقة هجرة كبيرة من قبل المواطنين خلال السنوات الأخيرة، بسبب غياب أدنى متطلبات الحياة بها. في المقابل كشفت أمس مصادر مسؤولة ببلدية فكيرينة لـ”الأوراس نيوز” عن ترقب الانطلاق في انجاز الدراسة التقنية على مستوى ثلاث مشاتي بهدف الإيصال بالغاز الطبيعي وهو المشروع الذي تم تجميده خلال السنوات القليلة الماضية، ليرفع عنه التجميد خلال الشهر الماضي.

وفي ذات السياق، تم إنشاء قائمة استدراكية للسكان المقيمين الجدد على مستوى مشتة “يسفر” وعرضها على مديرية الطاقة والمناجم ليتم توصيلها بالكهرباء والغاز، فيما أنجزت مؤخرا دراسة دقيقة من قبل ممثلي مؤسسة الكهرباء والغاز بمشتة “رأس الذهب” لإيصالها بالغاز قريبا على حد تعبير ذات المصدر، يأتي ذلك في ظل التهميش والعزلة التي تعاني منها أغلب مشاتي البلدية ما جعل نسبة المشاريع المسجلة ضئيلة بالمقارنة مع متطلبات المواطنين ببلدية فكيرينة من أجل ترقية الحياة الاجتماعية بالبلدية وتوفير أدنى متطلبات الحياة البسيطة للمواطن.

قـرى عنوانها النسيان بسطيف

أما بولاية سطيف يطالب سكان قرى ومشاتي تقع بجبل بوطالب أقصى المنطقة جنوب غرب الولاية بتوفير متطلبات وشروط الحياة الضرورية لاسيما الربط بالشبكات وهذا قصد العودة والاستقرار بالمنطقة التي شهدت هروبا جماعيا خلال العشرية السوداء، رغم أنها كانت معروفة بإنتاجها الوفير لمختلف الخضروات والفواكه وكذا المنتجة للمكسرات، لجودة أراضيها وتوفر المياه.

وفي هذا الصدد فقد طالبت العديد من العائلات لاسيما القاطنة بقرية لجوادة على سبيل المثال، بربطها بالطاقة الكهربائية التي تم قطعها بسبب الأزمة الأمنية، موازاة مع إمكانية برمجة مشاريع لفائدتها، قصد العودة والاستقرار من جديد، لخدمة الأرض والتنمية الفلاحية للمنطقة، خاصة بعد إعادة تعبيد الطريق الوطني رقم 28 العابر للمنطقة، مما حفزهم على العودة مجددا، علاوة على تحسن الأوضاع الأمنية من جديد.

كما رفع نفس السكان لائحة انشغالات موجهة للمجلس الشعبي البلدي لبلدية بوطالب، من أجل المطالبة برفع عدد عقود الاستفادة من إعانات السكن الريفي، قصد إعادة بناء المنازل المهجورة وترميمها وبناء أخرى جديدة، لبعث الحيوية في المناطق التي تقع بمحاذاة جبل بوطالب، أما مصالح المجلس الشعبي البلدي لبلدية بوطالب، فقد أكدت أنها تلقت بعض الطلبات الخاصة للربط بالشبكات، خاصة منها الكهرباء والغاز، وقامت بتحويلها للجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة في أقرب وقت ممكن.

رشيد. ح/ بن ستول. س/ عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق