محليات

قرى في عزلة بسبب الثلوج المتراكمة بسطيف

بابور وعين الكبيرة

تتواجد العديد من القرى في الجهة الشمالية من ولاية سطيف معزولة عن العالم الخارجي منذ تساقط الثلوج مع نهاية الأسبوع الفارط على غرار قريتي الشرفة والضعفة التابعتين إدارة لبلدية بابور على الحدود مع بلدية عين الكبيرة، ورغم قيام السلطات المحلية بفتح أغلب الطرقات المغلقة عبر تراب البلديتين إلا أنهم تم استثناء طرقات منطقتي الشرفة والضعفة.

وحسبما قاله عدد من المواطنين فإن مصالح بلدية بابور قامت بإزالة الثلوج عن الطريق إلى غاية الحدود مع بلدية عين الكبيرة وهذا بحجة أن باقي الطريق يقع على عاتق البلدية الثانية والتي لم تتمكن من فتح الطريق أو حتى الوصول إليه بسبب قلة الإمكانيات والعتاد

وتسببت هذه الوضعية في بقاء سكان المنطقتين عالقين مما تسبب في حرمان العشرات من الطلبة من الالتحاق بمقاعد الدراسة وإجراء الامتحانات التي انطلقت مع بداية الأسبوع الجاري، وهذا فضلا عن عدم تمكن العمال من الالتحاق بأماكن عملهم، وهذا على أمل تدخل السلطات المحلية من أجل إنهاء هذه المعاناة وفتح الطرقات المغلقة أمام حركة السير في أقرب وقت ممكن.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق