محليات

قرية “أولاد عيش” ببيطام تحت رحمة عصابات السرقة

السكان متخوفون على أرواحهم

ينتظر قاطنو أولاد عيش ببلدية بيطام في باتنة، التفاتة السلطات المحلية والأمنية لمطلبهم المتمثل في فتح مقر للدرك الوطني أو تكثيف الدوريات الأمنية بالمنطقة من أجل فرض الأمن والنظام بالمنطقة بعد تسجيل حالات لسرقات واعتداءات ليلية راح ضحيتها سكان القري.
المشتكون أكدوا أن عصابات السرقة باتت تسطو على محاصيلهم ومواشيهم وحتى الاعتداء على مستعملي الطريق الوطني رقم 70، أو الطرق الريفية الرابطة بين القرية ومقر بلدية بيطام والتي باتت تعرف تواجدا للغرباء ليلا بحسب تصريحات سكان القرية.
هذه الأوضاع الأمنية جعلت هؤلاء السكان يطالبون بإنشاء فرقة للدرك الوطني بقريتهم تكون سندا لهم خاصة وان فرقة الدرك لبلدية بيطام تعمل جاهدة على تلبية نداءات المواطنين إلا أن بعد المسافة في بعض الأحيان يكون سببا في التأخر، ليكون هذا المطلب ملحا ليكون رادعا لهذه الجماعات المنحرفة التي تتسبب في نشر الخوف والتوجس لدى سكان القرية وما جاروها من سكنات ريفية.

عامـر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق