محليات

قرية بوجناح ببلدية لارباع تستنجد بالسلطات المحلية

تفتقر لأبسط ضروريات الحياة

يعيش سكان قرية بوجناح التابعة لبلدية لارباع بولاية باتنة، ظروفا صعبة أقل ما يقال عنها أنها مزرية في ظل غياب أبسط ضروريات الحياة بالرغم من وعود السلطات المحلية لوضع حلولا للسكان لتمكنهم من العيش الكريم إلا أن تلك الوعود بقيت حبرا على ورق سيما وأن السكان يكابدون من أجل الحياة فقط.

كما أكد سكان قرية بوجناح لـ”الأوراس نيوز”، أن مياه الشرب تجلب من المنابع الطبيعية الموجودة بالبلدية كون شبكات الماء الشروب لم يتم توصلها بعد بمنازلهم، ناهيك عن غياب الطرق التي أضحت تأرق السكان وتزيد من معاناتهم اليومية بالرغم من أن هذه القرية تعد الأقدم بالبلدية إلا أنها لم تحظى بأي مشروع تنموي لغاية اليوم للحد من الوضع الكارثي الذي بات يطبع يوميات قاطني القرية.

وحسب ذات المشتكين أن القرية لم تستفد من أي بئر ارتوازي بالرغم من الطلبات العديدة التي تم وضعها على مستوى مديرية الموارد المائية أين استفادت منها مناطق عديدة مجاورة للقرية مما زاد من تأزم الوضع، مضيفين في ذات الشأن أنهم ينتظرون موافقة مصالح الموارد المائية لتزويد القرية ببئر ارتوازي للاستفادة منه في سقي الأراضي الفلاحية.

هذا وقد أكد المتحدثون أيضا أن قرية بوجناح خصصت لها 35 سكن من صيغة البناء الريفي إلا أن أصحابها لم يستفيدوا منها إلى حد الساعة، كما أنها غير موصلة بشبكات الغاز والكهرباء وحتى الماء الأمر الذي أثار حفيظة المستفيدين من هذه الحصة وأثار العديد من الأسئلة حول ما كانت هذه السكنات ستحظى بمشاريع تنموية تخلصهم من الأوضاع التي يعيشونها.

ينتظر قاطنو قرية بوجناح من السلطات المحلية والجهات المعنية أن توفر لهم ضروريات الحياة خاصة وأن ظروف العيش بالقرية باتت  أشبه بالمستحيلة فهي صعبة وقاسية، كما أن المواطنين يحيون وسط أوضاع كارثية بعيدة كل البعد عن الحياة الكريمة فهي لم “تنل الاستقلال” على حد تعبيره قاطنيها.

سميحة. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق