محليات

قرية تيبيكاوين بفم الطوب خارج اهتمامات المسؤولين

مشاريع التنمية أهم مطالب السكان

يشتكي سكان قرية تبيكاوين ببلدية فم الطوب في ولاية باتنة، من الأوضاع المزرية التي يعيشونها والتي تطبع يومياتهم في ظل غياب أبسط ضروريات الحياة، كما أن هذه الأوضاع نغصت حياتهم بالرغم من الشكاوي التي تم تقديمها للجهات المعنية غرضها تحسين الأوضاع إلا أن هذه الأخيرة لم تضع أي مشاريع تنموية  لحد الساعة من شأنها أن تغيير من ملامح القرية.

معاناة يومية يتكبدها سكان قرية تبيكاوين في ظل الغياب التام للطرقات بسبب عدم استفادتهم من مشروع للطريق الذي من شأنه فك العزلة عنهم، فهي المشكلة التي باتت بمثابة المعضلة الحقيقية التي ألقت بظلالها على حياتهم، بعد أن أكد العديد من السكان بأنهم يواجهون مشاكل عدة عند تنقلاتهم ناهيك عن تحول كل تلك المسالك إلى برك من الأوحال كل فصل شتاء أو عند سقوط البعض من المطر، كما أن المنطقة معروفة بجوها البارد نظرا لطبيعتها الجبلية أين تصبح تلك المسالك غير صالحة  أبدا للاستعمال سواء من طرف الراجلين أو حتى لأصحاب المركبات الأمر الذي تسبب في عرقلة كل أعمالهم اليومية، ناهيك على أن هذه المسالك الترابية تسببت في الكثير من المشاكل أيضا بالنسبة للمتمدرسين الذي يلقون صعوبات جمة خلال تنقلاتهم إلى المدارس خاصة وأنهم يقطعون مسافات كثيرة للوصول إليها سيما في الفترة الصباحية، هذا ويناشد سكان القرية السلطات المحلية التدخل في القريب العاجل كون أن أوضاعهم تتأزم يوما بعد يوم في ظل غياب  كل مظاهر التنمية، كما يناشدونها أيضا بوضع مشاريع للقرية لأنها لم يستفيدوا من أي مشروع تنموية منذ سنوات طويلة.

جدير بالذكر أن سكان فم الطوب يعانون من ضعف تغطية الانترنيت خاصة الجيل الرابع  وحتى الثالث وغيابها التام لفترات طويلة الأمر الذي أزم الوضع أكثر بالبلدية وجميع القرى التابعة لها، بالإضافة إلى ضعف تغطية شبكات الاتصال المختلفة لتصبح بذالك مقاطعات فم الطوب خارج التغطية، وعليه يناشد السكان الجهات المعنية لوضع حل لهذا الغياب الذي أرقهم.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق