محليات

قرية “خنقة أرواق” تعاني العزلة وتنتظر التفاتة جادة

وادي الطاقة

يناشد سكان قرية خنقة أرواق التابعة لبلدية وادي الطاقة بولاية باتنة، السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية بضرورة التدخل العاجل والوقوف شخصيا على الأوضاع المزرية التي يعيشها قاطنو القرية، وذلك لانعدام أبسط ضروريات الحياة العيش الكريم، حيث أصبحوا يعانون الأمرين بسبب غياب المسالك الريفية وقنوات الصرف الصحي.

و تعرف القرية ركود في التنمية في ظل غياب مختلف الهياكل والمرافق العمومية الضرورية التي من شأنها تخفيف من وطأة المعاناة التي أضحت ملمحا يطبع يومياتهم التي تغرق في مظاهر البؤس الشديد، بحيث أثر غياب المسالك الريفية  سلبا على حياتهم التي انجر عنها عزلة تامة، وخاصة في فصل الشتاء أين تتحول الطرقات إلى أوحال من الطين، وحسب السكان أن نقل المريض بالنسبة لهم بات من المستحيلات وما زاد من معاناتهم هو انعدام قنوات الصرف الصحي ما جعل المياه الملوثة تختلط بمياه سقي الأشجار خصوصا وأن القرية تتسم بطابع رعوي وريفي ممتاز.

وفي ذات الصدد طالب المعنيون، من السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية بضرورة الالتفات إلى هذه المنطقة المهمشة والتي تعيش الجمود في شتى المجالات، والتحرك من أجل التكفل بمطالب السكان التي تعتبر من أولويات الحياة في أقرب الآجال وعدم تركها في طي النسيان، والمتمثلة في فك العزلة، النهوض بقطاع الصحة والتهيئة الحضرية، مع برمجة مشاريع من شأنها أن تنعش القرية.

مريم. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق