محليات

قرية عين الديس بعين عباسة معزولة عن العالم الخارجي

العائلات النازحة رفضت العودة إليها

تتواصل معاناة سكان قرية عين الديس التابعة لبلدية عين عباسة في الجهة الغربية من ولاية سطيف وهذا في ظل العزلة والتهميش الذي تعاني منه هذه القرية منذ سنوات طويلة، ويأتي في مقدمة المشاكل التي يعاني منها قاطنو هذه القرية هي الوضعية الكارثية للطرقات والتي تتحول إلى برك من المياه والأوحال خلال فترة التساقطات، وحسب السكان فإنه لم يتم إصلاح الطريق البلدي منذ إنجازها خلال السبعينيات من القرن الماضي.

وتسببت هذه الوضعية في حرمان العشرات من العائلات التي ترغب في العودة إلى منازلها التي هجرتها خلال العشرية السوداء، حيث أثارت وضعية الطريق امتعاض السكان في ظل الانقطاعات المتكررة في حركة السير خلال فصل الشتاء وهو الأمر الذي جعل القرية شبه معزولة عن العالمي الخارجي لعدة أشهر خصوصا مع غياب النقل، وهو الأمر الذي يمتد إلى التلاميذ الذين يجدون صعوبات جمة من أجل الالتحاق بمقاعد الدراسة في ظل غياب النقل المدرسي.

وأكد السكان أن سبب معاناتهم يعود إلى التهميش المتواصل الذي تعرضوا له من طرف مختلف المجالس البلدية المتعاقبة والتي لم تبذل أي جهد من أجل معالجة النقائص التنموية الكثيرة التي تعاني منها القرية، حيث تبقى أمال السكان معلقة على تدخل السلطات الولائية لتخصيص مشاريع تنموية لفائدة القرية المصنفة ضمن مناطق الظل بالولاية.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق