محليات

قرية عين لبطم بتيمقاد تنتظر نصيبها من المشاريع

بقت محرومة من أبسط ضروريات الحياة

يعاني سكان قرية عين لبطم ببلدية تيمقاد في باتنة، من انعدام أدنى ضروريات الحياة، الأمر الذي دفعهم إلى مناشدة المسؤولين التدخل والوقوف على حجم معاناتهم مع غياب مشاريع تنموية على مستوى سكناتهم الريفية.

وقال المشتكون بأنهم يعيشون الأمرين في ظل عدم توفر شروط العيش الكريم، حيث يعانون من غياب الماء وذلك على رغم من أهميته، ما دفعهم أمر ذلك  إلى الاستنجاد بصهاريج المياه،وهو  الوضع ذاته الذي أثقل كاهلهم بالنظر إلى غلاء سعرها، والحاجة المتزايدة إلى هذه المادة الاستهلاكية الضرورية.

وأشار المعنيون إلى معاناتهم المتكررة مع غياب شبكتي الغاز الطبيعي والكهرباء،الوضع الذي أحال حياتهم إلى جحيم لا يطاق، لاسيما وأهمية توفر مثل هذا النوع من الضروريات، و لما لدورها في تحسين ظروفهم المعيشية وحياتهم اليومية، حيث لا زالوا يعتمدون على قارورات غاز البوتان من أجل استعمالها في الطهي والتدفئة، وذلك كحل بديل إلى غاية النظر في مطلبهم بخصوص ربط منازلهم بهذه المادة الطاقوية.

وإلى جانب ذلك لا زال قاطنو السكنات الريفية بالمشتة المعنية، يعانون أشد المعاناة مع غياب شبكات الصرف الصحي إضافة إلى إهتراء الطرقات، حيث تتحول المسالك الريفية إلى برك وأوحال مع تساقط الأمطار، وتدخل الساكنة في عزلة تامة جراء صعوبة النقل، ناهيك عن الأتربة التي تزيد من متاعب المعنيين.

وأمام جملة الانشغالات المطروحة ينتظر السكان تحرك الجهات المعنية ونفض الغبار عن المنطقة ببعث مشاريع تنموية من شأنها النهوض بالواقع التنموي بعيدا عن التسويف على حد قولهم والتماطل في تجسيد الوعود على أرض الواقع.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق