محليات

قرية غاصرو بتيلاطو تعاني الحرمان

تجاهل المسؤولين لمطالب السكان جعلها أشبه بقرية منكوبة

يشتكي سكان قرية غاصرو ببلدية تيلاطو في باتنة، جملة من النقائص التنموية التي نغصت حياتهم اليومية، ودفعت بهم إلى مطالبة السلطات التدخل لرفع الغبن عنهم وتحسين المستوى المعيشي المزري الذي يتخبطون فيه.

وجاءت ضمن مطالب السكان إنعدام النقل، وهو ماساهم في عزلهم عن باقي المناطق المجاورة، وصعب عليهم قضاء مصالحهم، وما ضاعف من معاناتهم غياب مسالك ريفية مهيئة، من شأن الالتفات إليها تسهيل حركة تنقل مركباتهم وسيرهم بالنسبة للمارة، وهو الأمر الذي زاد من تذمرهم.

من جانبه ألحق غياب الغاز الطبيعي بسكان عدد من التجمعات السكنية، معاناة متزايدة بالنظر إلى ضرورته خاصة مع فصل الشتاء، أين تتضاعف معاناتهم مع غياب هذه المادة الضرورية، والمورد الحيوي الذي يعد عصب الحياة على حد قولهم، حيث لا زالوا يستخدمون قارورات غاز البوتان كإحدى الحلول المؤقتة إلى حين النظر في وضعيتهم المعيشية.

المعنيون تطرقوا إلى إنعدام قنوات الصرف الصحي، حيث لازالوا يعتمدون على الحفر التقليدية كبديل، على الرغم من خطورة الوضع على صحة السكان، وما يتسببه أمر ذلك في كوارث بيئية واضرار صحية.

وهذا ولازال يشكل غياب الماء الشروب بالنسبة لساكنة المنطقة، محل شكواهم، منذ سنوات طويلة، وذلك على الرغم من حاجتهم إلى هذه المادة الاستهلاكية،مادفعهم أمر ذلك الاستنجاد بصهاريج المياه، من أجل التزود بهذا المورد الضروري.

وفي ظل ماوصفه المعنيون بالتهميش والاقصاء الذي لازم المنطقة منذ عقود من الزمن، ينتظر المعنيون النظر لمطالبهم المرفوعة في عديد المناسبات، على أمل أن تجد آذانا صاغية من قبل المسؤولين.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق