محليات

قرية “هلة” بخيران دون مسالك

سكانها غارقون في المعاناة

يتكبد سكان قرية هلة ببلدية خيران جنوب غرب عاصمة الولاية خنشلة، معاناة كبيرة إثر النقائص التنموية التي حولت حياتهم إلى جحيم وهذا بسبب غياب المسالك الريفية ما صعب عليهم التنقل إلى بساتينهم خاصة بعد تجميد مشروع انجاز جسر يمر عبر واد العرب والذي من شأنه فك العزلة عنهم وتمكينهم من ممارسة نشاطهم الفلاحين في ظروف حسنة.

سكان القرية أكدوا أنهم يعانون في التنقل إلى مزارعهم عبر ساقية قديمة تجعل حياتهم في خطر بسبب إمكانية السقوط منها في أي لحظة، كما أكدت أنهم يعانون في عملية جلب المياه وهذا بسبب الطرق التقليدية التي تستعمل فيها المضخات التي كثيرا ما تجرفها سيول الوادي، اين طالبوا من السلطات المعنية على رأسهم والي الولاية بضرورة التدخل العاجل ووضع حل مستعجل لهذه الأزمة التي تهدد حياتهم وتمنعهم من ممارسة نشاطهم الفلاحين بشكل عادي، وقد احتار سكان القرية ولم يفهموا سبب الغموض الذي طال مشروع انجاز الحاجز المائي الذي تم تجميده منذ 8 سنوات في انتظار تدخل السلطات وإخراجهم من هذه الوضعية والاهتمام أكثر بهذه القرية التي تزخر بمختلف الموارد الفلاحية منها والسياحية والتي طالها الإهمال.

محمد. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق