ثقافة

قسنطينة تسدل الستار عن فعاليات “الربيع المسرحي” في دورته التاسعة

تكريما لروح الفقيد "سليم مرابية"

اختتمت فعاليات الربيع المسرحي الذي احتضنته مدينة الجسور المعلقة، تم خلالها تكريم روح  الفقيد سليم مرابية، المدير السابق لمسرح قسنطينة خلال الفترة الممتدة بين 1994 و 2003، و الذي يعتبر واحدا من الوجوه الثقافية والفنية البارزة على الساحة، ومؤسس التظاهرة.

“الربيع المسرحي” الذي أشرف عليها الفنان حكيم دكّار، رئيس لجنة النشاط الثقافي لمدينة قسنطينة، صرح في وقت سابق على أنه “يأتي بعد ركود ثقافي كبير شهدته مدينة قسنطينة”، ليتم تنظيم الطبعة التاسعة بعد أربع سنوات من الانقطاع، وعرف الحفل الإختتامي تكريم وجوه أكاديمية ومسرحية وفاعلين في فضاء الفن الرابع.

كما عرفت الفعالية تقديم عديد العروض على غرار “أرامل” لشهيناز نغواش من “مسرح قسنطينة الجهوي”، و”سكورا” لعلي جبارة من “مسرح سوق أهراس”، و”ريح الحرحور” من “مسرح تيزي وزّو”، و”بكالوريا” لعز الدين عبّار من “مسرح مستغانم”، و”رصيف النوّار ما جاوبش” من “مسرح عنابة”، و”أرلوكان خادم السيّدين” لزياني شريف عياد من “مسرح وهران، وبمشاركة طلبة الفنون الدرامية بمسرح قسنطينة بإشراف صلاح ميلاط.

كما تم على هامش الفعالية، تقديم ندوة حول المسرح من طرف أكاديميين ومختصين في المجال المسرحي على غرار كل من المخرج محمد الطيب دهيمي والأكاديمي الحبيب بوخليفة، إلى جانب ندوة حول “الرواية و الإقتباس في المسرح” من تنشيط الأديب أمين الزاوي و علاوة وهبي والسعيد بوالمرقة، أما الندوة الثالثة حول “مهن المسرح بين التقليد والعصرنة” فنشطها كل من حيدر بن حسين وحميدة آيت الحاج وأمين فتحي.

ها وثمن الحاضرون من الفنانين والمخرجين المبادرة التي من شأنها إعادة احياء الفن الرابع، بعد كود ثقافي كبير شهدته مدينة قسنطينة.

رقية. ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق