مواسم البوح

قصص قصيرة جدا

1- الشهيدة

الشهيدة التي وزعتْ دمها بين القبائل، لم يكن هدفها توريطهم، كانت تظن أنها تُهديهم شرفا سيذكرونه بعد حين، ويتفاخرون به، لكنها كانت مخطئة؛ لأن التضحية تحولت حسبهم إلى وصمة عار، فصارت جثتها الطاهرة ميدان رجم انتقاما منها.

2-  الحلزون

الحلزون الذي لوَّن قوقعته بلون التراب ليبدي للجميع أنه مندمج مع محيطه، نسي أن يلون داخله الأسود الذي فضحه في أول خطوة.

3- فجيعة

لأنّ السرقة صارت فعلا مستفحلا في كل مكان خاف على قلبه..أودعه عند أعز أصدقائه، فجعله الصديق كرة مطاطية يلعب بها أطفاله.. دفنه تحت التراب فاختنق..خبأه في الثلاجة فتجمد..علقه بين أغصان شجرة فخدشته الغربان بمناقيرها..أخيرا قرر أن يطبق عليه بين يديه، حتى يكون على مرأى من عينيه..لكنه اليوم صار بلا قلب؛ لأن قطط الشارع فرت به، وهو يتعثر بأحجار الطريق.

4- طابور أسود

بعد سنوات طويلة وهو واقف في الطابور..جاء دوره ليتسلم كتابه

وجده عتيقا..فتحه ليقرأه..فأقعدته الدهشة

قلَّب الأوراق بسرعة..جميعها سوداء..لا حروف ظاهرة فيها

نظر من خلف الشباك..وقال: أرجعوني لأولِ الطابور كي أضيء هذه الصفحات،

سمع من وراء الستار قهقهة غريبة، ثم قيل له: الأبيض لا يليق بك..والأسود لا يليق بنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق