رياضة وطنية

قضية الرئاسة والملعب أكبر هاجس يؤرق “الشواية”

شباب باتنة

بالحديث عن مستقبل ووضعية فريق شباب باتنة المالية يبقى كل شيء غامضا في ظل عدم تطرق مسؤولي الفريق أو بالأحرى رئيسه للوضع المادي وهو الذي يعيش فترة صعبة بعد فقدانه لوالديه بسبب جائحة كورونا وهو ما أجل الحديث عن مستقبل ومصير الفريق على كافة الأصعدة وحسب التصريحات السابقة لرئيس الفريق فرحات زغينة الذي كشف من قبل أنه سيتكفل بالفريق خلال الموسم المقبل مثلما فعل هذا الموسم ولن يتخلى عنه مهما كان الحال إلا أن الواقع يؤكد أن استعداد الرجل لوحده يبقى غير كافي من أجل بلوغ الصعود الذي يتطلب تكاثف جميع الجهات وعلى رأسها السلطات المحلية.

بالإضافة إلى مشكلة الأموال يجب الإشارة أيضا إلى مشكلة ملعب الشهيد مصطفى سفوحي يبقى مطروحا بعد أن أشارت إدارة الفريق من قبل أنها تلقت تهديدات من قبل لجنة تأهيل الملاعب خلال الموسم المنقضي بعدم تأهيل ملعب سفوحي في حالة عدم تدارك بعض النقائص والتي تبقى قائمة لحد الساعة.

ويرى المتتبعون لبيت شباب باتنة أن الآمال تبقى معلقة على شيء واحد فقط ويتمثل في الصراع الخفي من أجل كرسي الرئاسة لبعض الأطراف التي قدمت وعود تعود بالفائدة على النادي وعلى رأسها الصعود وهو ما قد يصب في مصلحة الفريق في نهاية المطاف كما يرى العقلاء من زواية أخرى أن الكاب بإمكانه أن ينقذ موسمه القادم وينافس على ورقة الصعود بسهولة شريطة أن يتحد أبنائه ورؤسائه ومسيريه السابقين خلف النادي ويقدمون على نبذ الخلافات من أجل عودة قوية ومضمونه لاسيما وأن إتحاد وقوة الإدارة كان يشكل بالأمس القريب أحد نقاط قوة عميد الأندية الأوراسية.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.