محليات

قطار التنمية لم يصل قرى قالمة

سكان مشاتي بلدية عين صندل يستغيثون

عبر العديد من سكان القرى والمشاتي التابعة إقليميا لبلدية عين صندل بولاية قالمة، على غرار جنان الرخمة، الفخفاخة، الولجة وعين الربعي، عن امتعاضهم الشديد من سوء الأوضاع التي يعيشون فيها منذ عدة سنوات وذلك نتيجة غياب مختلف مشاريع التنمية، مما جعل هذه المناطق تعاني من التهميش والعزلة في شتى المجالات، ناهيك عن غياب المخططات السكنية، مما أدى إلى انتشار البيوت الفوضوية والقصديرية التي أصبحت تشكل ديكورا لها.
هذا وقد عبّر السكان على استيائهم أيضا من الحالة الكارثية التي ألت إليها شبكة الطرقات سواء المتعلقة بالأحياء الداخلية للمشاتي خاصة بالنسبة لقاطني البناءات الريفية، أو تلك الرابطة بينها وبين باقي البلديات، خاصة في فصل الشتاء أين تصبح هذه القرى شبه مهجورة بسبب رفض الناقلين التحول إليهم من أجل نقل المسافرين بسبب اهتراء الطرقات وتحولها إلى مجموعة من البرك المائية.
هذا وقد أدى غياب النشاطات الاقتصادية والاستثمار داخل هذه المشاتي إلى تفشي ظاهرة البطالة وسط شباب هذه القرية، بالإضافة إلى نقص التكفل الصحي مما يضطرهم إلى نقل مرضاهم إلى مستشفى البلديات المجاورة من أجل التكفل بهم معرضين أنفسهم للكثير من المخاطر نتيجة غياب النقل، كما ذكر السكان مشكل تذبذب تزويدهم بالماء الشروب مع اهتراء قنوات صرف المياه، ناهيك عن انعدام المرافق الثقافية الضرورية للشباب.
ويناشد سكان هذه المناطق السلطات المعنية بضرورة النظر إلى مطالبهم وتجسيدها على أرض الواقع خاصة وأنهم سئموا من الوعود الكاذبة التي يرفعها المسؤولين في كل مرة ولكنها بقيت حبرا على ورق.

علاء. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق