منبر التربية

قطاع التربية بباتنة يتعزز بمصلحة جديدة

بعد تنصيبها الرسمي الأسبوع الماضي

كشف بيان صادر عن خلية الإعلام بمديرية التربية بباتنة ومثلما كشفت عنه المسؤولة الأولى إعلاميا في القطاع لامية بن شريغ أن قطاع التربية بولاية باتنة قد تعزز هذا الأسبوع بمصلحة جديدة تعنى بطب العمل، وهي المصلحة الجديدة دخلت حيز الخدمة بعد تنصيبها الرسمي الأربعاء الماضي باشراف السيد مدير التربية الأستاذ جمال بلقاضي، وحضور السيد بن الشريف حليم الأمين العام للمديرية وإطارات مديرية التربية، إضافة الى ممثلين عن مديرية الصحة، مديرية النشاط الاجتماعي، مفتشية العمل، وجهاز الحماية المدنية.
وحسب ذات المتحدثة فإن المصلحة التي حصلت على اعتماد رسمي من وزارة الصحة تختص بمرافقة وقائية لمستخدمي قطاع التربية في الولاية، بالإضافة إلى اجراء فحوصات طبية دروية، استثنائية، وكذا زيارات ميدانية للمؤسسات التربوية للاطلاع على ظروف العمل التربوي، وعلاقته بظهور أمراض ذات منشأ وظيفي أو مهني .
ويذكر أن ملحة طب العمل الجديدة التي يتواجد مقرها خلف ثانوية مصطفى بن بولعيد ، تحظى بخدمات فريق طبي متكون من 03 أطباء متخصصين بطب العمل، طبيبة عامة، أخصائية نفسانية، وكذا ممرضين سيسهرون على تقديم الخدمات الطبية الاستشارية لمستخدمي القطاع، وقبل ذلك ستكون هناك أبواب مفتوحة على المصلحة، إضافة الى حملة تحسيسية لتقريب المستخدمين من اختصاصات المصلحة الجديدة، ووضعهم في الصورة الحقيقية لمهامها في مجال ترقية الصحة في قطاع التربية بولاية باتنة .
تجدر الإشارة إلى أن اعتماد هذه المصلحة قد خلق ردود فعلة مرحبة بالفكرة، وانشراح صدر الأسرة التربوية في ظل الأمراض الكبيرة التي عصفت ولا تزال تعصف بالمشتغلين بالسلك التربوي والتعليمي سيما سلك الأساتذة، كما تعد بشرى لكل الأساتذة الذين يعانون من مختلف الأمراض من أجل المساعدة على المرافقة الصحية لحالتهم المرضية في المستقبل القريب، كما يعــد مكسبا لفـــــــائدة القطـــاع والمنتمين إليه وهو الذي يدخل في إطار تحسين الخدمات النوعية المقدمة لأهل القطاع.

هشام.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق