محليات

قطاع الصحة في معاناة دائمة بأم البواقي

غياب الطبيب المختص يرهن عمل جهاز "الماموفرافي" بالمستشفى

يواجه قطاع الصحة بولاية أم البواقي، عديد النقائص بسبب نقص التأطير الطبي المؤهل بأغلب مستشفيات الولاية، بسبب قلة عدد الأطباء المختصين، والممرضين بعدد من الاختصاصات الطبية.

هذا وقد أدى غياب الطبيب المختص على مستوى مستشفى “ابن سيناء” بمدينة أم البواقي، لتوقف جهاز الرنين المغناطيسي”الماموقرافي” لأزيد من سنة، وتكبد المرضى لتكاليف الكشف على مستوى العيادات الخاصة، فيما تتم عملية الصيانة بصفة دورية من قبل عدد من الأطباء بالمؤسسة الاستشفائية، دون دخوله حيز الخدمة بعد، بالمقابل، طالب القائمون على قطاع الصحة بالمستشفى بضرورة تدعيم المستشفى بجهاز “السكانير “لرفع الغبن عن مئات المرضى، خاصة مع التوقف المتكرر لجهازي “السكانير” على مستوى مستشفيات أم البواقي وعين مليلة.

للإشارة، ينتظر آلاف المرضى بولاية أم البواقي دخول مستشفى عين مليلة حيز الخدمة والذي يعد مكسب طبي هام بالولاية، خاصة وأن عملية تجهيزه تمت بأحدث المعدات الطبية والحديثة، والتي تجاوزت قيمتها 100 مليار سنتيم.

بن ستول. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.