محليات

قطاع الصحة مريض بأم البواقـي

لجنة تحقيق تقف على وضعية بعض الأجهزة غير المستغلة بعين البيضاء

أفادت مصادر مسؤولة بمديرية الصحة والسكان بولاية أم البواقي لـ”الأوراس نيوز”، عن نزول لجنة وزارية طبية خاصة، للبحث عن أسباب عدم مباشرة العمل بواسطة جهاز الرنين المغناطيسي منذ ما يزيد عن 6 أشهر، وذلك بعد أن تم تدشينه خلال مطلع سنة 2018.

يأتي ذلك بعد مئات الشكاوي والاحتجاجات للمواطنين المقيمين بمدينة عين البيضاء، خاصة أنه تم وضع  جهاز “IRM” على مستوى مستشفى ابن سيناء والمتواجد بوسط مدينة أم البواقي كمرحلة أولى إلى حين الفصل في القائمة الاسمية للمستشفيات المرتقب استفادتها من هذا الجهاز للمرة الثانية، والذي من شأنه رفع الغبن عن آلاف المرضى بمختلف بلديات ولاية أم البواقي، وكذا الولايات المجاورة لها.

وفيما يخص جهاز “السكانير” والمتوقف لأزيد من سنتين على مستوى مستشفى “بومالي” بمدينة عين البيضاء، فقد عبر مئات المرضى المقيمين بمختلف بلديات ولاية أم البواقي، عن استيائهم الشديد بسبب هذا التوقف الطويل، بالرغم من الجهود التوصيات الصارمة من قبل وزارة الصحة بضرورة دخول الجهاز للعمل في أقرب وقت ممكن، لكن ذلك لم يجدي نفعا، ما أدى بالمرضى لتكبد عناء إجراء الفحص بواسطة هذا الجهاز في القطاع الخاص وبأثمان جد باهظة، وهو ما يستغرق أسابيع.

وعلى صعيد متصل سجل زيادات كبيرة في نسبة الأخطاء الطبية بمختلف مستشفيات بلديات أم البواقي، في القطاعين الخاص والعام، فيما بلغت أكثرها على مستوى القطاع الخاص، أين سجل عدد من الوفيات على مستوى العيادات الخاصة بقسم الأمومة والطفولة. أما بالقطاع العام، فأغلب الأخطاء كانت عبارة عن أعراض جانبية يخلفها خطأ الطبيب في مكان العمليات، دون تسجيل أي تحسن للمريض، بل تتدهور صحته أكر جراء التشخيص الخاطئ للطبيب.

وفي السياق ذاته ،نظم  مؤخرا المئات من  ضحايا الأخطاء الطبية، اعتصاما أمام ديوان الوالي بولاية أم البواقي، مطالبين الجهات المعنية بالتكفل بهم جراء ما سببته الأخطاء الطبية من إعاقات لأبنائهم وذويهم.

بن ستول. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق