إقتصاد

قطاع الصناعة بدأ يساهم في تنمية الوطن

أكد وزير الصناعة و المناجم، يوسف يوسفي، أول أمس ببشار أن قطاع الصناعة بدأ يساهم بشكل حقيقي في تنمية الوطن.

وأوضح الوزير في أعقاب زيارة العمل التي قام بها على مدار يومين لهذه الولاية أن قطاع الصناعة يتطور يوما بعد يوم و بدأ يساهم بشكل حقيقي في تنمية الوطن بفضل التسهيلات والتدابير المحفزة الممنوحة للمستثمرين العموميين والخواص وبفضل خاصة الاستقرار السياسي و الأمن الشامل السائد في البلاد، مبرزا في ذات الوقت أن تطور قطاع الصناعة يشكل رمزا ملموسا لتنمية البلاد.

وقبل ذلك تفقد السيد يوسفي وحدات مركب إنتاج الدقيق والسميد التابع للمجمع العمومي للصناعات الغذائية (أغروديف) الذي ينتج سنويا 338.26 قنطار من الدقيق و9.821 قنطار من السميد و118.277 قنطار من أغذية الأنعام وغيرها، ويوجه هذا الإنتاج بصفة خاصة إلى المستهلكين بولايات الجنوب الغربي للوطن من خلال ثلاثين نقطة لبيع منتوج هذا المركب الصناعي الذي يتوفر على ثلاث وحدات إنتاجية متخصصة كانت محل عملية تجديد شاملة بتكلفة مالية قدرت ب 255 مليون دج، حسب مسؤولي هذا المجمع الصناعي العمومي.

واختتم السيد يوسفي زيارته إلى المنطقة بتفقد وحدة لتحويل الحبوب تابعة للقطاع الخاص والتي تقدر طاقة إنتاجها ب 120 طن يوميا من السميد و الدقيق، إلا أنها حاليا لا تتجاوز 40 في المائة نتيجة محدودية حصة الحبوب الممنوحة لها من طرف الديوان الجزائري ما بين المهن للحبوب، استنادا إلى مسؤولي هذه الوحدة التي دخلت في الإنتاج منذ 2002 .

وسيتم إطلاق مشروع للرفع من طاقة الإنتاج بها من خلال إنجاز وحدة جديدة للعجائن والكسكس التي توجد قيد الانطلاق، مما سيسمح باستحداث 400 منصب شغل مباشر جديد و1.300 آخر غير مباشر، وفق مسؤولي “مطاحن لعراجة” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق