إقتصاد

قطاع العمل بصدد تطوير برامج العصرنة لضمان الجودة في الخدمة العمومية

حسب وزير العمل والتشغيل:

أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، حسان تيجاني هدام، أول أمس بالجزائر العاصمة، أن القطاع بصدد تطوير برامج في مجال العصرنة، بغية تسهيل الإجراءات الإدارية وضمان الجودة في تقديم الخدمة العمومية.
وأوضح الوزير لدى إشرافه على لقاء حول “تكنولوجيا المعلومات والاتصال في خدمة المواطن”، أن القطاع يعكف على تطوير مشاريع في مجال الذكاء الاصطناعي خلال الأشهر القليلة القادمة، تتمثل سيما في برنامج التعرف على ملامح الوجه بواسطة الهواتف الذكية ما يسمح بإعفاء المتقاعدين من تقديم شهادة الحياة وتجنيبهم عناء التنقل إلى وكالات الصندوق الوطني للتقاعد، وأضاف السيد هدام أن القطاع يسهر أيضا على إعداد برنامج خاص بالمراقبة الطبية يسمح بمساعدة الطبيب على اتخاذ القرار دون حضور الشخص المعني، ما يسمح تجنيب هذا الأخير عناء التنقل خاصة بالنسبة للقاطنين في مناطق الجنوب والمناطق النائية بصفة عامة، كما تتمثل هذه البرامج –يقول الوزير– في توفير فضاءات الكترونية مخصصة للمؤمنين اجتماعيا على غرار بوابة “الهناء” تسمح لهم الاطلاع على الخدمات المقدمة لهم إلى جانب إجراء آخر يتعلق ببرمجة نظام يترجم فوريا لغة الإشارة إلى نص مقروء أو العكس لفائدة فئة الصم البكم، وذلك في إطار العناية التي يوليها القطاع لذوي الاحتياجات الخاصة”.
ومن جهة أخرى، أشار الوزير إلى مشاريع تم اتخاذها على مستوى القطاع سيما بإنشاء مراكز البيانات، وربط الشبكات وتطوير الأنظمة وفق معايير ومقاييس دولية، بما يضمن تأمين المعلومات وتوفير الخدمات عن بعد بصفة مستمرة، باستعمال أحدث التقنيات، حيث تم انجاز وتطوير عدة تطبيقات، من بينها تلك المتعلقة بالتصريح عن بعد لاشتراكات الضمان الاجتماعي، وتطبيقات الدفع ومتابعة الملفات عن طريق الانترنت، مضيفا هدام أن هذه التطبيقات يجري تنفيذها على مستوى كافة هيئات القطاع، سيما في مجال التشغيل والضمان الاجتماعي، وكذا في إطار إستراتيجية منسقة ومدمجة تشمل قطاعات أخرى في إطار المساعدة الإدارية المتبادلة.
وفي هذا السياق، أبرز الوزير أنه تم الربط بين قواعد بيانات صناديق الضمان الاجتماعي وقاعدة بيانات المركز الوطني للسجل التجاري، لتمكين المواطنين المتحصلين على السجل التجاري من الانتساب للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعمال الأجراء (كناس) والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء (كاسنوس) وبصفة أوتوماتيكية.
ومن هذا المنظور قال السيد هدام أن القطاع ينخرط في مسعي مواكبة عصر تكنولوجيا المعلوماتية الحديثة وإدماج الثقافة الرقمية لتحقيق تكفل أسرع وأنجع بانشغالات المواطنين وتوفير لهم خدمات ذات نوعية، ولهذا الغرض اعتبر الوزير أن الاستغلال الأمثل والأحسن لهذه التكنولوجيات تقتضي تكثيف التكوين المستمر للموارد البشرية وتطويرها والاستثمار في التجهيزات ذات الصلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق