محليات

قطاع النقل بخنشلة يغرق في الفوضى

سائقو سيارات الأجرة يهددون بشل المدينة والدخول في إضراب مفتوح

قرر المكتب النقابي لسيارات الأجرة الحضرية لمدينة خنشلة الدخول في إضراب مفتوح بداية من غد الثلاثاء، في حال لم تلتزم الوصاية ممثلة في مديرية النقل لولاية خنشلة بتنفيذ وتجسيد كل المطالب المرفوعة في اللقاءات التي جمعت المكتب المحلي بمسؤولي.

ويأتي على رأسها مشكلة عدم احترام الحافلات والسيارات الصفراء أثناء إنزال الزبائن والذي يتم خارج المحطة، كما أكد المكتب النقابي أن مديرية النقل للولاية قد خلقت مشاكل كثيرة بين الناقلين الخواص والعموميين بما يسمى بفتنة التسعيرتين التي أحدثتها المديرية، كما طالب المكتب المحلي لسيارات الأجرة الحضرية لمدينة خنشلة بضرورة التدخل العاجل من أجل وضع حد للتوظيف العشوائي رغم تشبع مدينة خنشلة من حيث عدد سيارات الأجرة الحضرية، إضافة إلى مشكل سيارات الراديو التي حسب المكتب النقابي ساهمت في خلق الفوضى لدى سائقي سيارات الأجرة الحضرية باحتلالها الأرصفة دون استعمال للحظائر حسب دفتر الشروط.

وتم طرح مشكل الحافلات التي تعمل على خط الرابط بين مدينتي الحامة وخنشلة وطالبوا بضرورة إعادتها للمحطة القديمة مما تسبب في ركود كبير لمهنيي النقل الحضري، ليقوم المكتب في خطوة جديدة بتحرير إشعار بإضراب مفتوح عن العمل وشل مدينة خنشلة بداية من الغد، في حال لم تتحرك الوصاية لتجسيد مختلف المطالب المهنية المرفوعة من قبل سائقي سيارات الأجرة الحضرية بعاصمة الولاية.

هذا وكان عدد كبير من سائقي سيارة الأجرة بمدينة خنشلة اشتكوا أيضا من تعسفات أصحاب السيارات غير المرخصة وما نجم عنهم من تصرفات أهانت الكثير من أصحاب النقل الحضري بسبب مظاهر الابتزاز والتهديد فضلا عن اكتساح المواقف المخصصة لسيارات الأجرة وهو ما دفع بالكثير منهم للدخول في ملاسنات كلامية إلى حد الشجار في بعض الحالات، بحيث لم يعد أصحاب المهنة غير قادرين على تحمل هذه المشاكل لاسيما أن سيارات “لفرود” تعتمد على نصف التسعيرة لضرب مصالح سيارات الأجرة والتسبب في عزوف الكثير من المواطنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق